صحيفة إسرائيلية: مسؤول إماراتي يحذر حماس من أن مشاريع البنى التحتية بالقطاع مهددة "إن لم تلتزم بالهدوء"

Rockets fired from Gaza Strip to Israel
صواريخ أثناء إطلاقها من غزة (الأناضول)

قالت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" (The Times Of Israel) إن الإمارات كانت عقب اتفاقات التطبيع، التي وقعتها دول عربية مع إسرائيل؛ ومنها أبو ظبي، والمعروفة بـ"اتفاقات أبراهام"، في تواصل مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بشأن عدة مشاريع بنى تحتية محتملة لتحسين حياة السكان في قطاع غزة.

وذكرت الصحيفة -نقلا عن مسؤول إماراتي "رفيع" لم تسمه- أن مثل تلك المشاريع "لن تمضي قدما إذا لم تحافظ حماس على الهدوء بالمنطقة"، في ظل التصعيد الأخير بين الحركة وباقي فصائل المقاومة والجيش الإسرائيلي.

وقال المسؤول الإماراتي "ما زلنا مستعدين وراغبين في تعزيز المشاريع المدنية بالتعاون مع السلطة الفلسطينية وتحت إدارة الأمم المتحدة في غزة؛ لكن شرطنا الأساسي والضروري هو الهدوء".

وأضاف "إذا لم تلتزم حماس بالتهدئة الكاملة، فهي تحكم على سكان القطاع بحياة ملؤها المعاناة.. يجب على قادة الحركة أن يفهموا أن سياساتهم تلحق الضرر أولا وقبل كل شيء بشعب غزة".

يشار إلى أن التصعيد الأمني والميداني في قطاع غزة مستمر منذ الاثنين الماضي، حيث قصفت فصائل المقاومة مدنا وبلدات إسرائيلية ردا على شن الجيش الإسرائيلي غارات واسعة على جميع مناطق القطاع.

وقد تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية منذ 13 أبريل/نيسان الماضي جراء اعتداءات وحشية ارتكبتها الشرطة الإسرائيلية ومستوطنون في القدس والمسجد الأقصى ومحيطه وحي الشيخ جراح، إثر مساع إسرائيلية لإخلاء 12 منزلا من عائلات فلسطينية وتسليمها لمستوطنين.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية