الغارديان: مطالب الكرملين بانسحاب الناتو من أوروبا الشرقية.. هل هي مقدمة لعمل عسكري بأوكرانيا؟

حشد القوات الروسية على الحدود الأوكرانية واستعداد بوتين للمطالبة علانية بالمستحيل لا يبشر بخير.

Russian President Putin attends APEC summit via a video link in Moscow
بوتين عبر عن الحسرة في الذكرى الـ30 لانهيار الاتحاد السوفياتي (رويترز)

علقت الغارديان (The Guardian) على مطالب الكرملين بانسحاب قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) من أوروبا الشرقية بأنها قد تكون مقدمة لعمل عسكري في أوكرانيا.

ووصفت افتتاحية الصحيفة حسرة بوتين في الذكرى الـ30 لانهيار الاتحاد السوفياتي، التي عبر عنها في مقابلة ضمن فيلم وثائقي بث الشهر الماضي، بأنها مشابهة لمزاج انتقامي قوي في موسكو، حيث تتفاقم التوترات على الحدود الروسية مع أوكرانيا.

وألمحت إلى أن مسؤولي المخابرات الغربية يعتقدون أن الكرملين لم يتخذ بعد أي قرار نهائي بشأن بدء عملية عسكرية جديدة، رغم أنه يدعم المتمردين الانفصاليين الموالين لروسيا في منطقة دونباس منذ عام 2014. ولكن يبدو واضحا أن هذا الصخب يعكس تصميما جديدا على إعادة تأكيد سلطة موسكو المتآكلة فيما يعتبره بوتين "مجال النفوذ" المشروع لروسيا.

لا بد من الأمل في أن يقتنع بوتين بأن العمل العسكري سوف تترتب عليه عزلة وضرر اقتصادي مما يعني أنه سيؤدي إلى نتائج عكسية تماما

واعتبرت الصحيفة حشد القوات الروسية على الحدود الأوكرانية واستعداد بوتين للمطالبة علانية بالمستحيل نذير شؤم، مشيرة إلى أن الكرملين رفع مستوى التحدي هذا الأسبوع، وطلب استجابة "عاجلة" من واشنطن والناتو لمطالبه.

وقالت إنه في مواجهة لعبة حافة الهاوية هذه التي تتصاعد أسبوعا بعد أسبوع، ليس أمام الغرب خيار سوى إظهار الرغبة في مواصلة الحديث وتوضيح الأمر لبوتين بأن روسيا ستدفع ثمنا باهظا نتيجة العقوبات إن هي توغلت عسكريا في أوكرانيا.

وترى الصحيفة أن أوكرانيا وحلفاءها الغربيين في وضع غير مريح وهم ينتظرون معرفة النية الحقيقية للكرملين. واختتمت الغارديان افتتاحيتها بالقول إنه لا بد من الأمل في أن يقتنع بوتين بأن العمل العسكري سوف تترتب عليه عزلة وضرر اقتصادي، مما يعني أنه سيؤدي إلى نتائج هي في الواقع عكس ما يصبو إليه بوتين.

المصدر : غارديان