الملك محمد السادس: مغربية الصحراء لا نقاش فيها ونتفاوض لإيجاد حل سلمي للنزاع المفتعل

ملك المغرب محمد السادس (الجزيرة)

قال ملك المغرب محمد السادس -في خطاب بمناسبة الذكرى 46 لـ"المسيرة الخضراء"- إن مغربية الصحراء حقيقة ثابتة، وأمر لا نقاش فيه ولا تفاوض عليه.

وأضاف أن مغربية الصحراء لم تكن يوما ولن تكون مطروحة على طاولة المفاوضات، وأن المغرب لا يتفاوض على صحرائه، وإنما يتفاوض من أجل إيجاد حل سلمي لهذا النزاع الإقليمي المفتعل، حسب وصفه.

وجدد دعم المغرب لجهود الأمم المتحدة في المنطقة، كما خاطب من وصفهم بأصحاب المواقف الغامضة قائلا إن المملكة لن تتعاون معهم في مشاريع اقتصادية لا تشمل مدن الصحراء.

وكان مجلس الأمن الدولي اعتمد قبل أيام قرارا يجدد ولاية بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (مينورسو) لسنة إضافية، وصوتت 13 دولة في مجلس الأمن لصالح القرار، في حين امتنعت روسيا وتونس عن التصويت.

ويشدد القرار على الحاجة إلى تحقيق حل سياسي واقعي وعملي ودائم ومقبول للطرفين لمسألة الصحراء الغربية على أساس التوافق، كما يدعو الأطراف إلى استئناف المفاوضات تحت رعاية المبعوث الأممي الجديد الإيطالي ستافان دي ميستورا من دون شروط مسبقة، وبحسن نية.

وكانت الجزائر -التي قطعت مؤخرا علاقاتها الدبلوماسية مع المغرب- أعلنت قبل ذلك رفضها العودة إلى محادثات المائدة المستديرة بشأن الصحراء الغربية "رفضا رسميا لا رجعة فيه".

وشاركت الجزائر إلى جانب المغرب وجبهة بوليساريو وموريتانيا في آخر محادثات رعتها الأمم المتحدة، لكنها توقفت بعد استقالة المبعوث الأممي هورست كولر في مايو/أيار 2019، الذي خلفه هذا الشهر الدبلوماسي المخضرم دي ميستورا.

المصدر : الجزيرة