وزير خارجية تركيا يأمل حل الأزمة بين لبنان ودول الخليج ويؤكد استعداد بلاده للمساعدة

أعرب وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو عن أمل بلاده حلّ الأزمة بين لبنان ودول خليجية عبر الاحترام المتبادل، مبديا استعداد أنقرة للقيام بدور في هذا المجال.

وشدد الوزير التركي -في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره اللبناني عبد الله بوحبيب في بيروت- على ضرورة دعم الحكومة اللبنانية لتخطي الأزمات وإجراء الانتخابات البرلمانية في موعدها.

والتقى أوغلو، اليوم الثلاثاء، الرئيس اللبناني ميشال عون في قصر بعبدا ببيروت، كما التقى رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري.

وبشأن لقائه مع بري، أكد جاويش أوغلو أنهما اتفقا على تعزيز التعاون بين برلماني البلدين، وتابع "أتيحت لنا الفرصة لتقييم العلاقات التركية اللبنانية والقضايا الإقليمية، وفي الوقت نفسه تلقينا معلومات من الرئيس (بري) عن الانتخابات العامة المقرر إجراؤها في مارس/آذار المقبل".

وفي السياق ذاته، قال أوغلو في تغريدة "أكدنا مع رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري إرادتنا المشتركة لتعزيز العلاقات بين برلماني البلدين".

وعقد أوغلو أول لقاء في زيارته للبنان -الذي وصل إليه الاثنين في زيارة رسمية تستمر بضعة أيام- مع وزير الاقتصاد أمين سلام.

وبالتزامن مع زيارته للبنان، نشرت صحيفة "الجمهورية" اللبنانية مقالا للوزير التركي أكد فيه أن "أجندة تركيا الوحيدة في لبنان هي الإسهام في إحلال السلام والهدوء والرفاهية للشعب اللبناني الصديق والشقيق، ودعم أمن البلاد واستقرارها وسيادتها".

وقال إن بلاده ستواصل بذل قصارى جهدها لنهوض لبنان من تحت الأنقاض، لا سيما أنه يواجه واحدة من أكبر الأزمات الاقتصادية في العالم خلال الـ150 عامًا الماضية، وفق تقديرات البنك الدولي.

وشدد أوغلو على أن "لبنان سيخرج أقوى من الأزمة التي يمر بها"، وتمنى أن يستخدم لبنان طاقته وقوته ليس لدفع ثمن المفاوضات الإقليمية وعدم الاستقرار، بل ليقف شعبه على أقدامه ثابتا.

المصدر : الجزيرة + وكالات