السلطات السودانية تطلق سراح مدير مكتب الجزيرة المسلمي الكباشي

مدير مكتب الجزيرة في الخرطوم المسلمي الكباشي (الجزيرة)

أفرجت السلطات السودانية فجر اليوم الثلاثاء عن مدير مكتب الجزيرة في السودان الزميل المسلمي الكباشي.

وأمس الاثنين نقلت السلطات السودانية الكباشي إلى سجن "سوبا" جنوب العاصمة، رغم قرار النيابة إخلاء سبيله، وسط إدانات محلية ودولية واسعة ودعوات لإطلاق سراحه بأسرع وقت.

وكانت نيابة الجرائم الموجهة ضد الدولة في السودان قد باشرت التحقيق مع الكباشي بشأن تغطية قناة الجزيرة للأحداث في البلاد، وذلك بعد أن دهمت قوة أمنية مساء السبت الماضي منزله واعتقلته، دون أن تُعرَف طبيعة الاتهامات الموجهة إليه.

وقد دان الاتحاد العام للصحفيين السودانيين -المحلول من قبل الحكومة الانتقالية المعزولة- اعتقال الكباشي. وطالب في بيان له السلطات السودانية بإطلاق سراحه أو تقديمه لمحاكمة عاجلة.

كما طالب بإطلاق سراح جميع الصحفيين المعتقلين، والكف عن مضايقة الصحفيين وملاحقتهم بالاعتقال، وتمكينهم من ممارسة عملهم الصحفي بكل حرية، واحترام حرية الرأي والتعبير والحريات الصحفية.

إدانات دولية

من جهته، دان معهد الصحافة الدولي بشدة اعتقال الكباشي، وطالب السلطاتِ السودانيةَ بالإفراج الفوري وغير المشروط عنه.

وقالت المديرة التنفيذية للمعهد باربرا تريونفي إن ما حدث هجوم واضح على حرية الصحافة، وإنه يجب السماح لوسائل الإعلام بتغطية أحداث السودان بحرية.

وطالبت تريونفي الجيش السوداني بالكف عن كل محاولات إعاقة عمل الصحفيين.

أما فرحان حق نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة فدعا السلطات السودانية إلى إطلاق سراح جميع الصحفيين الذين تم اعتقالهم في السودان، بمن فيهم مدير مكتب الجزيرة.

وفي ردود الفعل الخارجية أيضا، أبدت الخارجية الأميركية قلقها إزاء اعتقال الكباشي، مذكَّرة بأن قوات الأمن السودانية تواصل اعتقال قادة سياسيين وشخصيات من المجتمع المدني وصحفيين وعدد من منظمي الاحتجاجات.

وشددت على أن على الجيش السوداني الإفراج عن جميع المدنيين المحتجزين على خلفية ما وصفته بالاستيلاء العسكري، بما في ذلك رفع الإقامة الجبرية عن رئيس الوزراء المعزول عبد الله حمدوك.

وبعيد إعلانها اعتقال الكباشي، نددت شبكة الجزيرة يوم الأحد "بهذا التصرف بأقوى عبارات الشجب"، وطالبت السلطات العسكرية بـ"الإفراج الفوري عن الزميل والسماح لكل صحافييها بالعمل دون عوائق، وتمكينهم من أداء مهامهم دون خوف أو ترهيب".

كما حملت شبكة الجزيرة السلطات السودانية "المسؤولية الكاملة عن سلامة جميع موظفيها العاملين في السودان".

المصدر : الجزيرة