رئيس الوزراء يباهي وتسريبات أمنية تؤكد فشلها.. عملية سرية إسرائيلية لتعقب طيار مفقود في لبنان

"آراد" أُسقطت طائرته في لبنان عام 1986 ولم تتسرب أي معلومات عن مصيره (الفرنسية)

تباهى رئيس الوزراء الإسرائيلي بتنفيذ عملية سرية "ناجحة" لتعقب طيار حربي فُقد بلبنان قبل 35 عاما، في وقت أكدت فيه تسريبات أمنية أن العملية كانت فاشلة ولم تأت بالنتائج المتوخاة منها.

وأمام الكنيست -أمس الاثنين- كشف رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت أن طاقما من الموساد قد نفذ قبل شهر عملية سرية للوصول إلى معلومات حول مصير الملاح "رون آراد".

وقال رئيس الوزراء إنه لا يستطيع كشف المزيد من المعلومات عن العملية.

وأكدت مصادر في ديوان رئيس الوزراء أن العملية كانت ناجحة وطابقت الأهداف المرجوة منها.

لكن صحيفة "هآرتس" (Haaretz) نقلت عن مصدر أمني وصفته بالكبير قوله إن العملية السرية لم تتكلل بالنجاح.

ووفق المصدر الأمني فإن العملية لم تأت بالنتائج المتوخاة منها ولا بالمعلومات المستهدفة.

وأضاف المصدر أن الحديث يدور عن سلسلة عمليات تم تنفيذها في مواقع مختلفة.

وكذلك نقلت القناة 12 الإٍسرائيلية عن رئيس جهاز الموساد ديفيد برنيع قوله إن العملية "كانت فشلا كاملا" رغم أنه وصفها أمام عناصره بأنها كانت جريئة وشجاعة.

ويذكر أن الملاح "رون آراد" فقدت أثاره في لبنان بعد إٍسقاط طائرته قبل نحو 35 عاما. ولم تتمكن إسرائيل من الوصول إلى معلومات حقيقية حول ما آل إليه مصيره.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية