يواجه 3 تهم.. آلاف الإسرائيليين يطالبون برحيل بنيامين نتنياهو

للأسبوع الـ11 على التوالي، يتظاهر آلاف الإسرائيليين مساء السبت للمطالبة برحيل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو المتّهم بقضايا فساد، وقد جرح اثنان من الشرطة خلال اشتباكات مع المحتجين.

وبالرغم من انتشار فيروس كورونا المستجد، احتشد آلاف الإسرائيليين في القدس المحتلة مطالبين برحيل رئيس الوزراء، وحملوا لافتات تتهمه بالفساد والخداع.

وعلى هامش تجمّع أمام المقرّ الرسمي لنتنياهو، اندلعت اشتباكات بين الشرطة وحشد من المتظاهرين، وأشارت الشرطة إلى إصابة اثنين من عناصرها.

كما تجمّع المئات في "قيصريّة" أمام منزل نتنياهو الخاصّ، وذكر موقع صحيفة يديعوت أحرنوت الإلكتروني أن قرابة 300 جسر وتقاطع شهدت مظاهرات ضد سلوك الحكومة ورئيسها.

وقالت الصحيفة إن الشرطة اعتقلت أحد المحتجين خلال مظاهرة أمام مقر إقامة نتنياهو، وأشارت إلى أن إحدى اللافتات التي رفعها المتظاهرون كتب عليها "كاذب ودكتاتور".

وقالت المتظاهرة والناشطة البيئية يعارا بيريتز إنّ لوائح الاتّهام الموجّهة إلى نتنياهو في 3 قضايا فساد ليست سوى "الجزء الظاهر من المشكلة"، معتبرة أنّ الحركة الاحتجاجيّة تعكس غضبا عميقا يعتري الإسرائيليين.

ونتنياهو متّهم بالفساد واختلاس الأموال وخيانة الثقة في سلسلة من القضايا، ليصبح بذلك رئيس الوزراء الوحيد في تاريخ إسرائيل الذي يتمّ اتّهامه أثناء فترة ولايته.

Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu gestures as he speaks in his Jerusalem office, 28 December 2016 following the speech of US Secretary of State John Kerry. Netanyahu spoke at length in English and slammed both Kerry speech and the Obama administration and again claimed he is doing everything possible to speak directly with the Palestinians. Netanyahu also said he looks forward to working closely with President-elect Trump when he takes office.
محاكمة نتنياهو انطلقت في مايو/أيار الماضي وقد تستغرق 3 أعوام (الأوروبية)

التغيير العميق.. مطلب للجميع

وأضافت بيريتز أنّ "القاسم المشترك بين المتظاهرين هو المطالبة بتغيير عميق للنظام، حتى لو كانوا ينتمون إلى حركات احتجاجية منفصلة. إنهم ضد بيبي (نتنياهو) ضد فساد النظام".

كما تواجه الحكومة الإسرائيلية انتقادات مع تسارع وتيرة الإصابات بكوفيد-19، إثر رفع عدد من القيود بدءا من أواخر أبريل/نيسان. وقد أقر نتنياهو بأن إعادة فتح الاقتصاد كانت سابقة لأوانها.

وإسرائيل من الدول التي سجلت أكبر عدد من الإصابات مقارنة مع عدد السكان.

وتجاوز معدل البطالة 20% في الأشهر الأخيرة مقابل 3.4% في فبراير/شباط الماضي. وبسبب انخفاض المساعدة الاجتماعية، يواجه جزء كبير من الإسرائيليين صعوبات اقتصادية.

وانطلقت محاكمة نتنياهو في 24 مايو/أيار الماضي، ومن المتوقع أن تستغرق بين عامين إلى 3 أعوام، بحسب تقديرات نشرتها صحف إسرائيلية.

المصدر : وكالات