شاهد.. وداع مؤثر من الشيخ رائد صلاح لوالدته قبل دخوله السجن

اعتقلت الشرطة الإسرائيلية فجر اليوم الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية من منزله في أم الفحم
الشيخ رائد صلاح مع عناصر من الشرطة الإسرائيلية في وقت سابق (الأناضول)

تداولت مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو لوالدة الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية وهي تودعه بحزن وألم قبل توجهه إلى السجن لقضاء محكوميته التي تصل 17 شهرا في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

تعانقا أكثر من مرة، وأجهشت الوالدة بالبكاء وظهر الشيخ وكأنما يحاول أن يكفكف دموعه ويصبر والدته مطالبا إياها بالدعاء له.

كان المشهد الذي لم يستغرق أكثر من دقيقة و19 ثانية مفعما بالمشاعر، وكان الأم تحاول التمسك بولدها وتريد أن تستزيد من بقائه معها كلما حاول الانصراف، وبدا وكأنها لا تريد أن تصدق أنه لقاء فراق.

وأمام بكاء الأم وحزنها حاول الشيخ التخفيف عنها، وكان يردد طيلة الوقت القصير الذي استغرقه مشهد الوداع "بسيطة، بسيطة.. مجرد أيام".

وفي مشهد آخر وقفت الأم مع حشود من المودعين، تدعو لابنها الذاهب إلى السجن دفاعا عن الأقصى، وبتهمة الإرهاب بالنسبة للإسرائيليين، وكانت تدعو له "الله يرضي عنك ويحميك ويثبتك ويقويك وأن تبقى سائرا في نفس الطريق طريق الأقصى، وأن تظل شوكة في حلوقهم".

وكانت محكمة الصلح الإسرائيلية في حيفا قضت اليوم على شيخ الأقصى بالسجن 28 شهرا، وذلك بتهمتي "التحريض على الإرهاب ودعم منظمة محظورة".

ويأتي الحكم على الشيخ صلاح بعد تصريحاته ضد سياسات الاحتلال ضد المقدسات والأقصى، ونصب البوابات الإلكترونية فعام 2017 قبالة أبواب المسجد المبارك، حيث أدين بموجب لائحة اتهام قدمتها النيابة العامة الإسرائيلية.

وسيجري تخفيض 11 شهرا من مدة الحكم قضاها الشيخ في السجون الإسرائيلية خلال فترة التوقيف، مما يعني تبقي 17 شهرا من السجن الفعلي.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي