لن يشمل القبول بدولة فلسطينية.. نتنياهو يؤكد الضم خلال أسابيع

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن تنفيذ خطة ضمّ أجزاء من الضفة الغربية المحتلة، سيتم خلال أسابيع، ولن يشمل موافقة حكومته على إقامة دولة فلسطينية.

جاء ذلك في تصريحات لنتنياهو خلال ندوة جمعته مع قادة 12 مستوطنة بالضفة الغربية، بحسب القناة الـ13 العبرية الخاصة.

وأضاف نتنياهو أن عملية الضم ستتم خلال أسابيع، ولن تتضمن إقامة دولة فلسطينية، لكنه أشار إلى أنّه لم يتم حتى الآن الانتهاء من رسم الخرائط المتعلقة بالضمّ.

وشدد نتنياهو على ضرورة اغتنام هذه الفرصة التي لم تتح منذ 73 عاما ولن تتكرر، خاصة مع وجود الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في البيت الأبيض.

وقال "يجب أن لا نجعل ترامب يعتقد أننا لسنا مهتمين بالخطة"، في إشارة إلى خطة ترامب التي تعرف بصفقة القرن.

وتأتي تصريحات نتنياهو بشأن عدم شمول خطة الضم الموافقة على إقامة دولة فلسطينية، إثر اتهامات من المستوطنين له بقبول الحكومة الإسرائيلية لقيامها.

ويمثل قادة المستوطنات الـ 12، الذين التقاهم نتنياهو قرابة ربع مليون مستوطن إسرائيلي يعيشون فيها.

ونقلت القناة 13، عن مصادر "لم تسمها" من قادة المستوطنات الذين اجتمع معهم نتنياهو، قولها إن الأخير أبلغهم أنه سعى لتطبيق خطة الضم حتى قبل الأول من يوليو/تموز المقبل، ولكن لأسباب مفاوضات الائتلاف الحكومي سابقًا قرر التأجيل حتى الشهر المقبل.

وفي أبريل/نيسان الماضي، اتفق نتنياهو مع زعيم حزب "أزرق أبيض" بيني غانتس، على أن تبدأ عملية الضم أول الشهر المقبل، وتشمل غور الأردن وجميع المستوطنات الإسرائيلية بالضفة الغربية.

وأخيرا، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي، في أكثر من مناسبة، أن حكومته تريد الشروع بعملية الضم في يوليو/تموز المقبل.

وأشار نتنياهو إلى أن مساحة الأراضي التي تعتزم إسرائيل ضمها تقدر بـ30% من الضفة الغربية.

وردا على ذلك، أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الشهر الماضي، أن منظمة التحرير الفلسطينية في حِلّ من الاتفاقيات مع إسرائيل والولايات المتحدة.

المصدر : وكالة الأناضول