بعد خمس سنوات.. محكمة الاحتلال تدين قاتل عائلة الدوابشة

Amiram Ben-Uliel is brought for a verdict in the case of the 2015 arson attack, which killed a Palestinian toddler and his parents in the Israeli-occupied West Bank village of Duma, at the Central Lod District Court in Lod
المستوطن عميرام بن أوليئيل يواجه عقوبة السجن مدى الحياة

أدانت محكمة إسرائيلية اليوم الاثنين مستوطنا يهوديا بالقتل العمد لدوافع عنصرية في هجوم وقع عام 2015 وأسفر عن استشهاد زوجين فلسطينيين وطفلهما حرقا في الضفة الغربية المحتلة.

وقتل المستوطن عميرام بن أوليئيل ثلاثة أفراد من عائلة الدوابشة -وهم الأب سعد والأم ريهام ورضيعهما علي (18 شهرا)- بإلقاء زجاجة حارقة داخل منزلهم في قرية دوما جنوب نابلس يوم 30 يوليو/تموز 2015.

وأدانت المحكمة المركزية الإسرائيلية المستوطن بن أوليئيل بثلاث جرائم قتل مع سبق الإصرار والترصد، كما أدانته بمحاولتي قتل أخرى وعمليتي إحراق، وبرأته من العضوية في منظمة إرهابية.

وينطوي حكم محكمة اللد المركزية بإدانة بن أوليئيل (25 عاما) بقتل الثلاثة على عقوبة قد تصل إلى السجن مدى الحياة.

وأبرزت القضية المستمرة منذ خمس سنوات ما يعتبره الفلسطينيون تباطؤا في الإجراءات التي تتخذها إسرائيل ضد المتشددين اليهود، مقارنة بالرد السريع والقاتل أحيانا من قوات الأمن على أعمال مماثلة من قبل عرب.

وفي بيان نادر وصف جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (شين بيت) الحكم بأنه "حدث مهم في مكافحة الإرهاب اليهودي".

ونجا أحمد دوابشة شقيق علي من الهجوم، لكنه أصيب بحروق خطيرة ويقوم على رعايته جده حسين.

وقال حسين دوابشة للصحفيين في المحكمة "قضيت عاما كاملا في المستشفى.. لا أريد أن تعاني أي عائلة أخرى من مثل هذه الفاجعة.. كفى".

المصدر : الجزيرة + وكالات