لدينا خيار إلغاء العقوبات.. بايدن يلمح للعودة إلى الاتفاق النووي الإيراني

بايدن كان نائبا للرئيس الأميركي السابق باراك أوباما الذي يرجع له الفضل في التوصل للاتفاق الموقع في 2015 (الفرنسية)

قال الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن إن أفضل طريقة لتحقيق الاستقرار بالمنطقة هي التعامل مع البرنامج النووي الإيراني، بينما تأمل طهران في الوصول إلى تفاهمات مع إدارة بايدن المرتقبة ورفع العقوبات التي فرضها الرئيس دونالد ترامب.

وأضاف بايدن، في حوار مع الكاتب الصحفي الأميركي توماس فريدمان في صحيفة "نيويورك تايمز" (The New York Times)، أنه إذا حصلت إيران على قنبلة نووية، فإن ذلك سيشكل ضغوطا هائلة على السعودية وتركيا ومصر وغيرها للحصول أيضا على أسلحة نووية.

وأكد بايدن أن واشنطن -وبالتشاور مع حلفائها- ستشارك في مفاوضات وستتابع الاتفاقيات التي من شأنها تشديد وإطالة القيود النووية على إيران، وكذلك معالجة برنامجها الصاروخي.

وشدد بايدن في الوقت نفسه على أن لدى الولايات المتحدة دائما خيار إلغاء العقوبات إذا لزم الأمر، مشيرا إلى أن إيران تدرك ذلك.

وتأمل إيران في التوصل لتفاهمات مع بايدن، بعد أن فرض الرئيس الأميركي دونالد ترامب عقوبات قاسية عليها وانسحب من الاتفاق النووي الذي وقّعته طهران مع دول مجموعة "5+1".

وكان بايدن نائبا للرئيس الأميركي السابق باراك أوباما الذي يرجع له الفضل في التوصل للاتفاق الموقع في 2015.

وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن بلاده ‏لا تعارض التفاوض في إطار مجموعة "5+1" -التي تضم الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن بالإضافة إلى ألمانيا- وإن طهران مستعدة للحوار بشأن عودة واشنطن للاتفاق النووي، مؤكدا أن بلاده ستنفذ الاتفاق بالكامل إذا رفع الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن العقوبات عنها.

المصدر : نيويورك تايمز