بوليتيكو: استعدادا لنهاية علاقتها الودية بأميركا.. مصر تواصل إضافة جماعات ضغط لها بواشنطن

ميدان - السيسي ترمب
العلاقات الودية التي شهدتها السنوات الأربع الماضية بين السيسي وأميركا بلغت نهايتها (رويترز)

يقول موقع "بوليتيكو" (Politico) الأميركي إن الحكومة المصرية مستمرة في التعاقد مع جماعات ضغط جديدة استعدادا لإدارة الرئيس المنتخب جو بايدن.

وأوضح الموقع في مقال أن مصر أضافت هذا الأسبوع السيناتور السابق مارك بيغيتش (ديمقراطي من ألاسكا)، الذي يعمل مع شركة "براونشتاين حياة فاربر شريك"، إلى فريق متزايد من أعضاء جماعات الضغط من الشركة.

وأشار إلى أن بيغيتش، وهو أيضا عمدة أنكوراج السابق بولاية ألاسكا، خدم في مجلس الشيوخ عندما كان بايدن نائبا للرئيس السابق باراك أوباما.

وعلّق الموقع بأن هذه أحدث علامة على توقع حكومة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أن العلاقات الودية نسبيا التي شهدتها السنوات الأربع الماضية قد بلغت نهايتها بعد خسارة دونالد ترامب.

وبيّن الموقع أن الشركة المذكورة وقعّت، الشهر الماضي، اتفاقية بقيمة 65 ألف دولار شهريا مع السفير المصري معتز زهران بعد أيام من تعيين بايدن رئيسا منتخبا، وتوظيف فريق يضم رئيس مجلس النواب السابق للشؤون الخارجية إد رويس (جمهوري من كاليفورنيا)، ونديم الشامي، وهو رئيس سابق لموظفي رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، واثنين من شركاء الشركة الديمقراطيين والجمهوريين، وألفريد موتور، ومارك لامبكين، بالإضافة إلى دوغلاس ماكغواير مدير سياسة شركة براونشتاين.

ومنذ الشهر الماضي تمت أيضا إضافة مارثا بيرك، وديفيد كوهين، وشارلوت كارستنز. ووفقا لملفات وزارة العدل، فإن الفريق "سيقدم خدمات العلاقات الحكومية والاستشارات الإستراتيجية" لمصر في الأمور المعروضة على الحكومة الأميركية.

المصدر : بوليتيكو