باكستان تجدد دعمها لنضال شعب كشمير وتنتقد حصول الهند على أسلحة متطورة

SRINAGAR, KASHMIR, INDIA - AUGUST 17: Indian government forces check the prescriptions of a woman before allowing her to walk towards the hospital, amid curfew like restrictions in the old city, after Indian authorities revoked Article 370 and Article 35A, on August 17, 2019 in Srinagar, the summer capital of Indian administered Kashmir, India. Curfew like restrictions remain in place in Kashmir for the thirteenth consecutive day after India revoked articles 370 and 35A, and phone and internet services also remained suspended. Article 35A of the Indian Constitution was an article that empowered the Jammu and Kashmir state's legislature to define permanent residents of the state and provided special rights and privileges to those permanent residents, also preventing non-locals from buying or owning property in the state. Prior to 1947, Jammu and Kashmir was a princely state under the British Empire. It was added to the Constitution through a Presidential Order. The Constitution Order 1954, (Application to Jammu and Kashmir) was issued by the President of India on 14 May, 1954 in accordance with Article 370 of the Indian Constitution, and with the concurrence of the Government of the State of Jammu and Kashmir. Kashmir has been a state under siege, with both India and Pakistan laying claim to it. Human rights organizations say more than 80,000 have died in the two decade long conflict with the Indian government claiming the number as 42,000. (Photo by Yawar Nazir/ Getty Images)
الرئاسة والحكومة والبرلمان الباكستاني أعربوا جميعا عن تضامنهم مع شعب جامو وكشمير (رويترز)

جددت باكستان دعمها لنضال شعب كشمير من أجل استعادة حريته في الذكرى 73 لاجتياح القوات الهندية الإقليم المتنازع عليه، وشدد الرئيس الباكستاني، عارف علوي، على أن الهند "لم تتمكن من قمع صوت هذا الشعب الأبي".

من جانبه، أكد رئيس الوزراء، عمران خان، أن بلاده ستواصل تقديم كافة أشكال الدعم لسكان كشمير حتى الاعتراف بحقهم في تقرير مصيرهم، مشيرا إلى أنهم يحيون ذكرى هذا اليوم من أجل التنديد بقوات الاحتلال الهندي، وتجديد الدعم الثابت لشعب كشمير.

ودعا خان المجتمع الدولي إلى العمل من أجل إيجاد حل سلمي لقضية كشمير في ضوء رغبة سكانه وقرارات مجلس الأمن الدولي، وقال إن شعوب المنطقة تتطلع للتنمية والازدهار، وإن السلام يعد شرطا لتحقيق ذلك.

خطوة غير قانونية

بدورها، شددت الخارجية الباكستانية في بيان أن الهند أقدمت في 5 أغسطس/آب 2019 على خطوة غير قانونية وأحادية لتغيير الوضع المعترف به لجامو وكشمير، وتغيير البنية الديموغرافية للمنطقة.

ودعت الوزارة الهند إلى رفع الحصار العسكري عن المنطقة، وإنهاء القيود الإعلامية على شعب كشمير، وانتهاكات حقوق الإنسان، والإفراج عن السياسيين والشباب المعتقلين.

كما أعرب مجلس الشيوخ الباكستاني في نص قرار وافق عليه بالإجماع عن تضامنه مع شعب جامو وكشمير.

انتقاد للهند

وفي سياق متصل، انتقدت باكستان حصول الهند على أسلحة متطورة، وذلك بعد توقيعها المبدئي اتفاقا مع الولايات المتحدة لتزويدها بأسلحة دفاعية.

وقال بيان لوزارة الخارجية الباكستانية إن باكستان تسلط الضوء باستمرار على مخاطر عدم التوازن الإستراتيجي في جنوب آسيا؛ بسبب حصول الهند على معدات عسكرية متطورة وتكنولوجيا متقدمة ومعلومات مهمة.

وأضاف البيان أن حصول الهند على أسلحة متطورة وأنظمة صواريخ وتوسيع قوتها النووية يشكل تهديدا خطيرا للسلام في جنوب آسيا، مضيفا أن التجارب الصاروخية الهندية الأخيرة غير المسبوقة شكلت مثالا على بناء الهند قوة عسكرية تقليدية ونووية، تزعزع الأمن والسلام في المطقة.

المصدر : الجزيرة + وكالات