روحاني يلوح بتطوير البرنامج النووي ردا على ضغوطات واشنطن

حذر الرئيس الإيراني حسن روحاني واشنطن من مواصلة الضغط على بلاده. وقال -بعد يوم من تصنيف الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية- إن طهران ستقاوم ضغوط الولايات المتحدة وإنه إذا واصلت ضغوطها فسوف تنتج إيران أجهزة الطرد المركزي الأكثر تطورا (آي آر 8).

وخلال خطاب له صباح اليوم الثلاثاء بمراسم الاحتفال بالإنجازات النووية وأمام العديد من المسؤولين، قال روحاني إن الحرس الثوري حامي الجمهورية الإسلامية وإنه يحارب الإرهاب في الشرق الأوسط من العراق إلى سوريا.

وأكد الرئيس أن الولايات المتحدة أخطأت حين اعتبرت الحرس الثوري منظمة إرهابية وأن الإيرانيين سيتوحدون في مواجهة القرار الأميركي.

وقال مخاطبا الإدارة الأميركية "أنتم لا تستطيعون أن تكونون حائلا أمام تطور الشعب الإيراني" مشيرا إلى أن بلاده تمكنت من تطوير أسلحة لا يتوقعها الآخرون، وتمكنت من تحقيق إنجازات اقتصادية وتنموية.

وأضاف "إذا كان هدفكم أن تخلقوا بلبلة في الداخل الإيراني فأنتم واهمون، فالشعب بمختلف أعراقه وطوائفه متحد ويقف خلف قيادته.. أنتم وبكل ما تملكون من طاقة إعلامية وقدرات مالية فشلتم في تحقيق هدفكم في خلق الفتن بين الإيرانيين".

وقال أيضا "إن استكباركم في العالم لا يحظى بقبول وليس أدل على ذلك الموقف الدولي الرافض لاعتباركم القدس عاصمة للكيان الصهيوني المحتل أو ضم الجولان السوري المحتل" مؤكدا أن القدس ستبقى العاصمة الأبدية لفلسطين والجولان سيعود للسوريين.

وعن علاقات بلاده بدول المنطقة، أكد روحاني أنها في أحسن حالاتها: فطهران لها علاقات مميزة مع كل من العراق وتركيا وأذربيجان وتركمانستان وكزاخستان وقطر وعُمان والكويت وباكستان، غير أن علاقات متوترة مع دولة أو اثنتين بالمنطقة فالخطأ يعود لهما وبتحريض أميركي وليس بسبب إيران التي تمد دائما يدها للتعاون مع جميع دول المنطقة.

كلمة روحاني جاءت بعد يوم من تصنيف الولايات المتحدة الحرس الثوري الإيراني تنظيما إرهابيا، وقال الرئيس دونالد ترامب في بيان إن الحرس الثوري أداة الحكومة الرئيسية لتوجيه وتنفيذ حملتها الإرهابية العالمية.

المصدر : الجزيرة