أوروبا توقف دوريات بحرية لإنقاذ المهاجرين بالمتوسط

VALENCIA, SPAIN - JUNE 17: Italian navy vessel Orione carrying migrants arrives at the Port of Valencia on June 17, 2018 in Valencia, Spain. The Aquarius rescue ship is arriving today at the port of Valencia amid two Italian navy vessels. They are carrying 630 migrants who were rescued from the Mediterranean Sea near Malta and Italy by the ship's crew of Aquarius one week ago. The new Spanish Prime Minister Pedro Sanchez offered Valencia for safe disembarking, after I
سفينة إيطالية في ميناء فالنسيا بإسبانيا تنقل مهاجرين غير نظاميين (غيتي)

علق الاتحاد الأوروبي اليوم الأربعاء دوريات كانت تنفذها سفنه لإنقاذ المهاجرين غير النظاميين في البحر المتوسط، في وقت تبدي فيها دول أوروبية -مثل إيطاليا- تشددا كبيرا في ما يخص استقبال المهاجرين الذين يجري إنقاذهم.

وأكد مسؤول أوروبي تعليق الدوريات البحرية الأوروبية ضمن ما تعرف بعملية "صوفيا" -التي ساهمت في إنقاذ آلاف المهاجرين بالمتوسط- ويأتي القرار قبيل انتهاء التفويض الخاص بهذه العملية يوم الأحد المقبل.

وفي المقابل، قرر الاتحاد الأوروبي تمديد المهام الجوية ضمن نفس العملية التي ستستمر ستة أشهر أخرى بنفس الهدف المتمثل في التصدي لمهربي البشر في البحر المتوسط.

وكان دبلوماسيان قالا إن الاتحاد الأوروبي لن ينشر أي سفن، وسيعتمد بدلا من ذلك على الدوريات الجوية وزيادة التنسيق مع ليبيا التي تعد نقطة انطلاق رئيسية للمهاجرين القادمين من أفريقيا ومناطق أخرى، والساعين لبلوغ أوروبا.

وقد تم التوصل لاتفاق جديد بشأن عملية صوفيا التي تم إطلاقها قبل أربع سنوات بعد أن قالت إيطاليا إنها لن تستقبل بعد الآن الأشخاص الذين يجري إنقاذهم في البحر.

ووفق دبلوماسي من الاتحاد الأوروبي، فإن الاتفاق الجديد الذي يلغي الدوريات البحرية يجب أن يحظى بموافقة جميع الدول الأعضاء اليوم الأربعاء.

وأثار موضوع استقبال المهاجرين توترات بين دول الاتحاد الأوروبي، وفي الأشهر الماضية رفضت دول -بينها مالطا وإيطاليا- رسو سفن تحمل مهاجرين جرى إنقاذهم في مياه المتوسط، فيما قال دبلوماسيون إن دولا أوروبية أخرى -بينها إسبانيا وفرنسا وألمانيا- أبدت بدورها عدم استعدادها لاستضافة المزيد من المهاجرين الذين يتم إنقاذهم.

ومنذ وصلت العام الماضي إلى الحكم في إيطاليا تبنت الحكومة المؤلفة من يمنييين وشعبويين موقفا صارما تجاه المهاجرين، وعبر وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني مرارا عن هذا التشدد، وكان آخرها قبل أيام حين دافع أمام مجلس الشيوخ عن قرار اتخذه الصيف الماضي بمنع دخول 177 مهاجرا جرى إنقاذهم ونقلهم إلى سفينة تابعة لجهاز خفر السواحل الإيطالي.

وحين تدفق نحو مليون لاجئ إلى أوروبا في 2015 استقبلت إيطاليا 154 ألفا منهم، لكن أعداد المهاجرين غير النظامين نحو إيطاليا ودول الاتحاد الأوروبي الأخرى تراجعت بعد ذلك بشكل حاد.

المصدر : وكالات