كيف حوّلت قطر الحصار إلى فرصة؟

حصار قطر

تحتفل قطر باليوم الوطني في وقت يمر فيه عام ونصف العام على الحصار، واستطاعت الدوحة خلال هذه المدة استيعاب ضغوط الأزمة ثم تحويلها إلى فرصة للبناء على أسس متينة، وفق ما تظهره الأرقام والبيانات الاقتصادية والإنجازات الدبلوماسية.

تشير الإحصاءات الرسمية إلى أن الوضع الاقتصادي تحسّن تحسنا مستمرا بدل تدهوره وفق خطط دول الحصار، وأصبحت أسس التنمية أكثر تنوعا واستدامة، واتجهت أكثر نحو الاكتفاء الذاتي.

كما ارتفعت صادرات البلاد -غير الغاز والنفط- على عكس ما كان متوقعا، مع تطور كبير في القطاع الصناعي وتحسّن ملموس في الموازنة العامة والميزان التجاري وتنوع الشركاء وتعددهم.

وتمكنت الدبلوماسية القطرية أيضا عبر حركيتها ودأبها من مواجهة الأزمة، وتحقيق نجاحات كبيرة، وتوسيع دائرة تحالفاتها الخارجية وشركائها على الصعد السياسية والعسكرية والأمنية، وهو الأمر الذي أفشل مخطط دول الحصار الذي كان يستهدف عزل قطر إقليميا ودوليا.

وعلى عكس ما دبر المحاصرون، تظهر الحالة الاجتماعية والثقافية في البلاد أن الحصار قد خلق تحدّيا كبيرا لدى مختلف القطاعات، وقوّى اللحمة بين الأفراد، وعزز المبادرات المجتمعية.

فيما يلي تغطية إخبارية عن حصاد عام ونصف العام من الحصار

المصدر : الجزيرة