الأكراد يرون في تدمير "الخلافة" فرصة لاستقلالهم

Kurdish fighters from the People's Protection Units (YPG) stand outside a house in Raqqa, Syria June 21, 2017. REUTERS/Goran Tomasevic
مقاتلون أكراد يقفون خارج منزل بالرقة الأربعاء الماضي (رويترز)

أورد تقرير نشرته صحيفة غارديان البريطانية أن مختلف القوى التي تحارب تنظيم الدولة الإسلامية ترى فرصة لتحقيق مكاسب على أنقاض دولة الخلافة. ومن بين هؤلاء، يرى الأكراد فرصة لتحقيق استقلالهم.

وأضافت أن كل طرف يرى أن لديه فرصة لتشكيل مستقبل المنطقة وفق رغباته، فأكراد العراق وسوريا لا يخفون أنهم يعتبرون أن الفراغ الذي سيخلفه تنظيم الدولة يمثل فرصة نادرة ولحظة تاريخية محتملة.

وأشارت إلى أن رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني دعا إلى استفتاء حول الاستقلال يوم 25 سبتمبر/أيلول المقبل. وفي سوريا يعتقد الأكراد أن دورهم في هزيمة تنظيم الدولة يمكن أن يثمر في حكم ذاتي أوسع.

لكن وجهة نظر الآخرين حول طموحات الأكراد تختلف تماما، إذ أعلنت بغداد وأنقرة عدم التأييد لأي انشقاق عن العراق، رمزيا كان أم غير رمزي. ولا تبدي الدولتان أي حماسة لتغيير الوضع الراهن، الذي يسمح للأكراد في العراق على سبيل المثال ببيع النفط المأخوذ من حقول الشمال عبر خط أنابيب يمر بالجارة تركيا.

واشنطن ضد استقلال الأكراد
كما رفضت واشنطن دعم الحديث عن استقلال الأكراد منذ غزوها العراق عام 2003، وتتمسك بوحدة البلاد. وما يسود المشهد في العراق وسوريا هي مخاوف الحلفاء الإقليميين من أن انشقاقا من العراق على أساس عرقي من شأنه أن يهدد مباشرة حدود جيرانه.

وقال مسؤول أميركي إن الموقف الأميركي الراهن لن يتغيّر، وإن هذا الوقت ليس وقت إعادة ترسيم الحدود، خاصة بالنسبة للعراق وسوريا، "فمثل هذا الحديث يمكن أن يُقدم من قبل إجماع إقليمي واسع، وهو أمر مستبعد الآن".

وظلت تركيا التي تتمتع بعلاقات اقتصادية قوية مع إقليم كردستان العراق كوسيلة للحفاظ على الوضع الراهن، أكثر معارضة للدعم الأميركي للأكراد في سوريا، مشيرة إلى علاقتهم بحزب العمال الكردستاني (بي.كي.كي) الذي دخلت معه في حرب دموية لأربعة عقود داخل حدودها.

ونسب التقرير إلى المستشار الأمني لإقليم كردستان العراق مسرور البارزاني قوله إن الاستفتاء سيشكل العلاقة الثنائية بين الإقليم وبقية العراق، مضيفا "لا نعتزم تغيير حدود الدول المجاورة.. إنه ببساطة يضفي الطابع الرسمي على الحدود المرسمة بين كردستان وبقية العراق".

المصدر : غارديان