315 ألف مقدسي لن يشاركوا في الانتخابات المحلية غدا

إعلان من لجنة الانتخابات الفلسطينية عن يوم الاقتراع للانتخابات المحلية 13 أيار 2017
التصويت سيجرى غدا في ست هيئات محلية وستكون الانتخابات توافقية في 21 هيئة تفوز قوائمها بالتزكية (لجنة الانتخابات الفسطينية)
محمد أبو الفيلات-القدس

لن يتمكن نحو 315 ألف فلسطيني من مدينة القدس غدا من المشاركة في انتخابات المجالس المحلية الفلسطينية التي تجرها السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية وضواحي القدس، لرفض الاحتلال تشكيل مجالس لهم.

أما التجمعات السكانية التي تقع في ضواحي مدينة القدس وتخضع إلى السلطة الفلسطينية، فإنها ستنظم انتخابات للمجالس المحلية يوم غد السبت، إذ يخوض الاقتراع 27 مجلسا من أصل 28 مجلسا محليا في ضواحي مدينة القدس بعد امتناع مجلس جبع المحلي عن التقدم للانتخابات المحلية.

ويعود حرمان هؤلاء المقدسيين من التصويت إلى وجود 13 تجمعا سكانيا داخل الحدود التي وضعتها بلدية الاحتلال، حيث يحملون هوية القدس، وتمنعهم من تشكيل مجالس محلية، وتفرض عليهم المشاركة في انتخابات بلدية الاحتلال التي يقاطعها أغلبهم.

بدأت منتصف الليلة الماضية مرحلة الصمت الانتخابي للانتخابات المحلية وتفتح مراكز الاقتراع أبوابها غدا (لجنة الانتخابات الفلسطينية)
بدأت منتصف الليلة الماضية مرحلة الصمت الانتخابي للانتخابات المحلية وتفتح مراكز الاقتراع أبوابها غدا (لجنة الانتخابات الفلسطينية)

قيود الاتفاقيات
ولا تسمح اتفاقية المرحلة الانتقالية بين منظمة التحرير الفلسطينية والاحتلال للفلسطينيين الذين يسكنون في شرقي مدينة القدس إلا بمشاركة مقيّدة في الانتخابات الرئاسية والتشريعية، إذ يتم الاقتراع في مكاتب البريد الإسرائيلي في البلدات المقدسية المحتلة عام 1967
.

ويبيّن المختص في شؤون السكان في مدينة القدس ورئيس تحرير صحيفة العاصمة الشهرية حاتم خويص أن سلطات الاحتلال تكتفي بإقامة مراكز جماهيرية منزوعة الصلاحية تعمل على تذليل المشاريع الهيكيلة للبلدات العربية وتقدم برامج خدماتية بالتعليم والموسيقى.

من جهته قال منسق دائرة القدس الانتخابية المحامي زياد البكري للجزيرة نت إن 6 هيئات محلية ستخوض انتخابات تنافسية بين القوائم، بينما ستكون الانتخابات توافقية في 21 هيئة، كون المسجلين في هذه الهيئات تقدموا بقائمة انتخابية واحدة وعليه سيكون فوزها بالانتخابات بالتزكية.

وأوضح البكري أن الهيئات المقدسية الست التي ستخوض الانتخابات التنافسية جميعها تقع خارج جدار العزل الذي أقامه الاحتلال عام 2003 حول الضفة الغربية، وهي بلدة أبو ديس والجيب والعيزرية وبيت سوريك وبيت عنان وعناتا.

ويسكن في ضواحي القدس نحو 170 ألف مقدسي، سجل منهم نحو 65 ألفا في سجل الناخبين، وسيتمكن نحو 25 ألف مقدسي منهم من الانتخاب، وذلك لأن ستة مجالس محلية ستجري انتخابات تنافسية، أما باقي المجالس فستكون الانتخابات فيها توافقية، أي من غير اقتراع.

وتعقد انتخابات المجالس المحلية في ضواحي القدس كل أربع سنوات، وقد بدأت السلطة الفلسطينية بإجراء انتخابات المجالس المحلية بدءا من عام 2005 عن طريق لجنة الانتخابات العليا.

ثم انتقلت مسؤولية انتخابات المجالس المحلية إلى لجنة الانتخابات المركزية عام 2012، وستكون انتخابات العام الحالي هي الانتخابات الثانية التي تجريها اللجنة.

القرى والتجمعات التي يفصلها جدار العزل عن الضفة الغربية لن تجري فيها الانتخابات المحلية (الجزيرة)
القرى والتجمعات التي يفصلها جدار العزل عن الضفة الغربية لن تجري فيها الانتخابات المحلية (الجزيرة)

منع وإعاقة
وكان من المفترض أن تجري لجنة الانتخابات المركزية انتخابات المجالس المحلية في شهر أكتوبر/تشرين الأول 2016، لكن وبقرار من المحكمة الفلسطينية أجلت الانتخابات بسبب استثناء القدس وغزة منها، بيد أنها أعادت إقرار تنظيمها يوم 13 مايو/أيار الجاري على أن تكون المجالس المحلية في القدس ضمن المجالس التي ستخوض الانتخابات
.

ويوضح المدير العام للحكم المحلي في القدس المهندس ماهر جابر أن المجالس المحلية في القدس تختلف قليلا عن باقي مجالس الحكم المحلي الفلسطينية في المحافظات المختلة، كون ضواحي القدس لا تخضع لسيطرة السلطة الفلسطينية بشكل كامل لأنها بحسب تقسيم اتفاقية أوسلو هي مناطق "سي"، ولهذا فإن الاحتلال يمنع هذه المجالس من القيام بكافة مهامها.

المصدر : الجزيرة