اقتصاد الغربة

ما أهمية اقتصاد حوالات المغتربين؟ وهل تحقق أموالهم اقتصاداً مستداماً في بلادهم؟ وهل من تجارب ناجحة في هذا المجال؟ وماذا عن توجه بعض الحكومات لتقييد قدرة المغتربين على تحويل الأموال إلى بلادهم؟

يُقدر حجم التحويلات العالمية للمغتربين إلى بلدانهم بـ 700 مليار دولار سنويًا، وتحظى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بحوالي 2.5% من هذا الاقتصاد الضخم.

ويحول المغتربون أموالهم سواءً لإعانة ذويهم، أو للاستثمار في دولهم. ورغم ذلك، يوجد من ينادي اليوم في دول أوروبية بفرض إجراءات تُقيد هذه الحوالات.

فما أهمية اقتصاد حوالات المغتربين؟ وهل تحقق أموالهم اقتصاداً مستداماً في بلادهم؟ وهل من تجارب ناجحة في هذا المجال؟ وماذا عن توجه بعض الحكومات لتقييد قدرة المغتربين على تحويل الأموال إلى بلادهم؟

في حوار شيق، تُناقش آمال العريسي هذه الأسئلة مع الأستاذ محمد أفزاز، رئيس قسم الاقتصاد في موقع الجزيرة نت.

المصدر : الجزيرة