وكالات التصنيف الائتماني.. أداة تقييم أم سيطرة؟

كيف تعمل مؤسسات التصنيف الائتماني في قلب النظام العالمي؟

يدور جدل بشأن أهلية وحيادية تقييمات مؤسسات التصنيف الائتماني لاقتصادات الدول، في الوقت الذي تسيطر فيه ثلاث مؤسسات تصنيف ائتماني أمريكية من أصل 150 مؤسسة حول العالم على ما نسبته 95٪ من إصدارات الديون العالمية.

هذا الجدل ألقى بظلاله على تصريحات مختلفة من مسؤولين كبار في الصين وروسيا وغيرها، اتهموا خلالها مؤسسات التصنيف الائتماني بأنها مسيسة، فيما هوت خلال الأزمة المالية العالمية عام 2008 بنوك وشركات عالمية كبرى ذات تصنيف ائتماني قوي وأعلنت إفلاسها.

العديد من التساؤلات نطرحها في هذه الحلقة من بودكاست الجزيرة بعد أمس، بشأن هذه المؤسسات، من أهمها: كيف تعمل مؤسسات التصنيف الائتماني في قلب النظام العالمي؟ وهل هذه المؤسسات حيادية وموثوقة فعلاً؟ ولماذا أفلست شركات حازت تصنيفاً قوياً؟ وهل يمكن شراء الجدارة الائتمانية؟

تستضيف الإعلامية أمال العريسي المحرر الاقتصادي في الجزيرة نت محمد أفزاز للإجابة على كل هذه التساؤلات.

المصدر : الجزيرة