الكاميكازي… رحلة من غير عودة

هل يا ترى سينجو الانتحاري؟

تَدخلُ بلاده الحرب العالمية الثانية بعد أن نأت بنفسها عنها لزمن، ويلبي هو نداء الواجب الوطني أمَلًا في أن يحققَ حلمه القديم بأن يصبح طيارًا في سلاح الجو الياباني.

تتسع رقعة الحرب برا وبحرا وجوا، وتخسر اليابان العديد من طياريها في المعارك الجوية، ما أدى إلى أن تُطلق الدولة برنامج طياري الكاميكازي، وهي وحدة الطيارين الانتحاريين الذين يذهبون في رحلة باتجاه واحد فقط، يتدرب كازوا أوداشي على الإقلاع بالطائرة وينطلق متطوعا، مكان الهبوط واضحٌ ومحدد سلفًا، الهدف: معدات العدو العسكرية. هل يا ترى سينجو الانتحاري؟ إليكم ما جرى

المصدر : الجزيرة