انقسام الإنترنت؟!

هل يمكن أن ينقسم الإنترنت عالمياً؟ وكيف ينقسم؟

نشأت مخاوف كبيرة عالمياً بشأن إمكانية انقسام الإنترنت بعد حظر الكثير من المواقع العالمية الغربية في روسيا. وفي الوقت الذي تسعى فيه الدول للحصول على إنترنت "نظيف"، أي بدون التطبيقات الخارجية، خوفاً من تسريب بيانات المستهلكين والمعلومات الحساسة، إلا أن هذا الإنترنت "النظيف" قد يكلف الدول الغربية الكبرى خسائر اقتصادية كبيرة كونه سيحرمها من قطاع كبير من المستخدمين خارج حدودها.

فهل يمكن أن ينقسم الإنترنت عالمياً؟ وكيف ينقسم؟ وهل تستطيع دول كبرى مثل الصين وروسيا إنشاء شبكات إنترنت خاصة بها؟

يجيب بسام شحادة المستشار في الإعلام الرقمي وتكنولوجيا المعلومات على تساؤلات آمال العريسي عن وضعية الإنترنت ومستقبلها في هذه الحلقة من بودكاست الجزيرة "بعد أمس".

المصدر : الجزيرة