حروب أمريكا الفاشلة

لماذا لم تستفد واشنطن من تجاربها التاريخية؟

الجيش الأميركي انسحب نهائيا من أفغانستان

20 عامًا منذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر، تلاها حضور عسكري أمريكي كثيف في الشرق الأوسط، وجريان في العراق وأفغانستان. ورغم اختلاف الدوافع والسياقات، أخطاء أمريكا واحدة ومتكررة.

في الأثناء، تباينت القراءات لتداعيات مسلسل الأخطاء الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط على مكانتها ودورها العالمي، هناك من يعتبر أن أمريكا اعتادت إدارة ظهرها لحلفائها كلما استشعرت الفشل. فيما يرى آخرون أن الانسحاب الأمريكي من أفغانستان يؤشر إلى نهاية منظومة الهيمنة الأميركية.

فلماذا لم تستفد واشنطن من تجاربها التاريخية؟ وكيف أثّرت أخطاؤها على صورتها إقليميًا ودوليًا؟ وهل الانسحاب من أفغانستان علامةٌ على بدء انحسار نفوذ الولايات المتحدة؟

في هذه الحلقة من بعد أمس، تناقش آمال العريسي هذه الأسئلة مع ضيفها الدكتور إبراهيم فريحات، أستاذ النزاعات الدولية بمعهد الدوحة للدراسات.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

بعد الطريقة الدراماتيكية التي استعادت بها حركة طالبان الحكم في أفغانستان وانهيار حكومة أشرف غني مع الانسحاب الأمريكي، قفزت إلى السطح أسئلة كثيرة، حول الوجود الفرنسي في منطقة الساحل والصحراء الإفريقية

Published On 6/9/2021

أعادت مشاهد فوضى الانسحاب الأمريكي في مطار كابل الحيوي، التي تزامنت مع اقتراب ذكرى هجمات الحادي عشر من سبتمبر، المخاوف من صعود خطر التنظيمات الجهادية المتشددة

Published On 5/9/2021
Tunisian President Kais Saied

ومع انتهاء مهلة الشهر التي حددها لقراراته الاستثنائية، فاجأ الرئيس قيس سعيد التونسيين بالتمديد حتى إشعار آخر، لتصبح بذلك هذه القرارات بلا سقف زمني، وتفتح صنبور الأسئلة والتكهنات

Published On 2/9/2021
المزيد من خسائر عسكرية
الأكثر قراءة