الضحية الأولى والأخيرة

اشتركا في التضحية وحب الوطن، بالإقدام والشجاعة، وبالاسم أيضًا: مارجريت كيو


الحكاية هذه المرة من إيرلندا، أبطالها نساء ألهمن شعبًا وارتبطن بتاريخه الكفاحي، لم يكن أميرات ولا مشهورات، بل ما أدخلهما التاريخ أنهن أحببن الوطن وأخلصن لقضيته فكن حكاية حرب ووطن، سطرن باسم واحد بداية النضال ونهاية الانتصار.

اشتركا في التضحية وحب الوطن، بالإقدام والشجاعة، وبالاسم أيضًا: مارجريت كيو، اسم يحفظه الأيرلنديون، فالأولى كانت بثباتها أول ضحية للانتفاضة الإيرلندية، أما مارجريت الثانية فسطرت اسمها بحروف من نضال وثبات عند الاعتقال، فخلدها التاريخ كآخر شهيدة في هذه الانتفاضة.

أسعد طه يروي لكم هذه الحكاية الفريدة التي كان اسمها عنوانا لثورة شعب وحرية وطن.

المصدر : الجزيرة