بيت الحكمة.. صرح العلم المفقود

كيف تدمر بيت الحكمة الذي تأسس قبل أربعة قرون من غزو المغول؟

عندما ضاقت جدران القصر العباسي بالكتب، على مدار ثلاثة خلفاء كان أولهم المنصور، أسس هارون الرشيد بيت الحكمة، وبعد أن جاءته المنية واقتتل أبناؤه على الحكم، ازدهر بيت الحكمة كما لم يزدهر من قبل ومن بعد، فقد كان الخليفة المأمون مولعًا بالعلم والفلسفة، مؤمنًا بأن العلم طريق الازدهار والتطور واستدامة الأمم، فقد ازدهرت في عهده العلوم وعلى رأسها الترجمة.

ساعد تطور هذا الصرح العظيم، الذي يعد أكبر صرح علمي وثقافي في تاريخ العالم الإسلامي ازدهار صناعة الورق، فقد مهدت الفتوحات الطريق للمسلمين للإفادة من التجربة الصينية في صناعة الورق، وقد شكلت هذه الصناعة ركنًا مهمًا من أركان الاقتصاد الإسلامي وظهر ما يعرف بطبقة الوراقين إلى جانب الطبقات الأخرى التي شكلت بنية المجتمع البغدادي.

تساوى الجميع في الصرح فقد أمّه الطلاب من كل أصقاع العالم القديم، ولم يقتصر به تعلم الذكور فقد تعلمت به النساء والعرب والأعاجم والمسلمين، وكان عماده الترجمة ونقل العلوم وتدوينها والحفاظ عليها، وأسست هذه الحالة التقدمية العلمية لكل العلوم التي اعتمد عليها المسلمون فيما بعد.

فما الذي حصل له؟ وكيف تدمر بيت الحكمة الذي تأسس قبل أربعة قرون من غزو المغول؟

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

ضربت تجربة الشعب الفلسطيني مثلًا فريدًا في المقاومة الشعبية، فقد نظم الشعب الفلسطيني نفسه تحت قيادة موحدة تأسست بعد شهر من انطلاقتها لتكون موجها ونموذجًا فريدًا في القيادة الأفقية للانتفاضات والثورات

16/6/2021

ابن السابعة عشر، الذي خاض غمار المحيط الهندي، وقاد الربان إلى بر الأمان، المعلم والرئيس المقدم والعديد من الألقاب التي نالها عالم البحار، والقبطان المتمرس، والشاعر المعلم، والفلكي، أحمد بن ماجد

7/7/2021
المزيد من تاريخي
الأكثر قراءة