فلسطين 1920.. ما لم يُحك

ما الذي حدث بين عامي 1920 و1948 وغيّر وجه فلسطين؟

منذ مائة عام، كانت فلسطين تعيش على إيقاع تقدم اقتصادي وثقافي لا مثيل له في المنطقة العربية آنذاك. قبل أن يهدم المشروع الصهيوني أركان ما بناه الفلسطينيون، وما زرعوه في أرضهم، ويقوم بمحو تاريخ البلاد وأهلها.

وجاء الفيلم الوثائقي "فلسطين 1920" الذي أنتجته "الجزيرة الوثائقية"، ليكشف جوانب غامضة ومجهولة من عملية محو تاريخ فلسطين قبل النكبة.

فلماذا اختار المخرج عام 1920 ليُلقي عليه الضوء؟ وما أهميته في تاريخ فلسطين المعاصر؟ وما الذي حدث بين عامي 1920 و1948 وغيّر وجه فلسطين؟

حوار شيق وذو شجون في "بعد أمس" بين المخرج أشرف المشهراوي مخرج "فلسطين 1920″، وخديجة بن قنة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تدين إسرائيل في وجودها للغرب أولا، فلولا الدعم المباشر للغرب الاستعماري لم يكن لإسرائيل أن توجد على الخريطة، أو أن تستمر في الوجود

6/6/2021

طرحت الحملة الإسرائيلية الأخيرة على غزة وما صاحبها من تطور في أداء المقاومة الفلسطينية أسئلة كثيرة عن مستقبل السلطة الوطنية الفلسطينية

3/6/2021

شكّلت مئات المشاهد المصورة للفلسطينيين خلال العدوان الإسرائيلي على غزة كسراً للأسطورة الإسرائيلية “الجيش الذي لا يقهر”، وانتهاء لحقبة الخوف من إسرائيل

2/6/2021
المزيد من حضارات
الأكثر قراءة