لماذا ينحاز الغرب لإسرائيل؟

ما هي الخلفيات الثقافية والتاريخية والجيوسياسية والاقتصادية لانحياز الغرب لإسرائيل؟

تدين إسرائيل في وجودها للغرب أولا، فلولا الدعم المباشر للغرب الاستعماري لم يكن لإسرائيل أن توجد على الخريطة، أو أن تستمر في الوجود. فعلى مدار العقود السبعة ارتبط وجود واستمرار "الكيان الإسرائيلي" على أرض فلسطين، بالدعم غير المشروط للعواصم الغربية.

ولم يكن الموقف الغربي من الحرب الإسرائيلية الأخيرة على القدس وغزة ليشذ عن القاعدة.

فما هي الخلفيات الثقافية والتاريخية والجيوسياسية والاقتصادية لانحياز الغرب لإسرائيل؟ وما موقع إسرائيل في التصور الغربي للعالم وللآخر المختلف؟ وما حجمها في الاستراتيجية الغربية تجاه العالم العربي والإسلامي؟ ومتى يتم تعديل الكفة لغير صالح إسرائيل؟

هذه الأسئلة وغيرها تناقشها خديجة بن قنة، وضيفها في هذه الحلقة، الدكتور رائف زريق، أستاذ فلسفة القانون، والباحث في مؤسسة الدراسات الفلسطينية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

شكّلت مئات المشاهد المصورة للفلسطينيين خلال العدوان الإسرائيلي على غزة كسراً للأسطورة الإسرائيلية “الجيش الذي لا يقهر”، وانتهاء لحقبة الخوف من إسرائيل

2/6/2021

طرحت الحملة الإسرائيلية الأخيرة على غزة وما صاحبها من تطور في أداء المقاومة الفلسطينية أسئلة كثيرة عن مستقبل السلطة الوطنية الفلسطينية

3/6/2021
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة