سيدة بألف مقاتل

هنا تذكرنا المرأة مرة أخرى أن لها أماكن أخرى تبدع فيها وتحدث فرقًا، وهنا برعت هيريرا في قيادة المعارك

بيترا هيريرا، اسم يعرفه كل مكسيكي، ويتغنى به، أمرأة بألف رجل حملت هموم شعبها وشاركت في الدفاع عن حقه في اختيار رئيسه وتقرير مصيره.

هنا تذكرنا المرأة مرة أخرى أن لها أماكن أخرى تبدع فيها وتحدث فرقًا، وهنا برعت هيريرا في قيادة المعارك، ولم يثنها عدم الاعتراف بها، بل زادها إصرارًا على النيل من خصوم الشعب والنضال لآخر نفس.

فكان لها ما أرادت: المجد وحرية شعبها، وخلود اسمها في التراث والثقافة والتكريم بعد الموت، في حكاية فريدة أخرى من حكايات الحرب التي لا تنتهي، يرويها لنا أسعد طه.

لا تضيعوا هذه الحكاية ففيها الكثير من العبر..

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

في حرب شرسة أعادت تشكيل عالمنا، لقى بها الملايين حتفهم وتشردت بلدان بأكملها، يطل علينا أسعد طه هذه المرة ليرسم بصوته حكايات مغايرة لما عهدناه وما وثقه تاريخ المنتصر

16/6/2021

تتسارع الأحداث بطريقة درامية، عندما تتقطع بهم السبل على الضفة الأخرى ليدفعوا ثمنا باهظا لحرب لم يقترفوا بها شيئًا، سيروي لنا أسعد طه بأسلوبه الحكائي المشوق تفاصيل حكاية الأخوة على ضفتي نهر من حب وحرب

7/6/2021

كم كان رقيقًا، كم كان جميلًا، كم عاش معاناة شعبه حين كتبها بلغة بسيطة لا تقاوم، حكاية الحرب اليوم عن الشاب إحسان، رسم بلده، وكتب تاريخ شعبه

31/5/2021
المزيد من وثائق وأحداث
الأكثر قراءة