العدو المشترك

في هذه الحكايات، ترواد الإنسانية جنود قست عليهم الحرب، وعاشوا الجوع والبرد وحملوا جثث رفاقهم إلى مثواهم، ليتحالف الأعداء ضد كل ظرف واجههم

في حرب شرسة أعادت تشكيل عالمنا، لقى بها الملايين حتفهم وتشردت بلدان بأكملها، يطل علينا أسعد طه هذه المرة ليرسم بصوته حكايات مغايرة لما عهدناه وما وثقه تاريخ المنتصر.

في هذه الحكايات، ترواد الإنسانية جنود قست عليهم الحرب، وعاشوا الجوع والبرد وحملوا جثث رفاقهم إلى مثواهم، ليتحالف الأعداء ضد كل ظرف واجههم، يتقاسمون الهم والخبز والتحايا، في ثلاث لوحات مختلفة خلدتها الحرب العالمية الثانية، لكنها تشابهت بأن صوت الإنسانية يعلو بها على وابل القذائف وأزيز النيران.

لا تضيعوا هذه الرحلة على امتداد أوروبا في الحرب العالمية الثانية، يصحبكم فيها أبطال عاديون يروون ما حدث بشكل مختلف بأسلوب مشوق وبأداء درامي فريد بصوت أسعد طه.

استمعوا الآن.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تتسارع الأحداث بطريقة درامية، عندما تتقطع بهم السبل على الضفة الأخرى ليدفعوا ثمنا باهظا لحرب لم يقترفوا بها شيئًا، سيروي لنا أسعد طه بأسلوبه الحكائي المشوق تفاصيل حكاية الأخوة على ضفتي نهر من حب وحرب

7/6/2021

كم كان رقيقًا، كم كان جميلًا، كم عاش معاناة شعبه حين كتبها بلغة بسيطة لا تقاوم، حكاية الحرب اليوم عن الشاب إحسان، رسم بلده، وكتب تاريخ شعبه

31/5/2021

يذكر غِيلْ هَالْفُورْسِن أكثر لحظاته فخرًا وحبًا في عيده المئة، عندما أمطر سماء العاصمة الألمانية حبًّا وشوكلاتة وفرحًا، يبتسم وهو يستذكر لقاءه بالطلفلة العجوز كِرِيسْتِلْ جُونْجْ فُونْس

24/5/2021
المزيد من حروب
الأكثر قراءة