فرنسا في مالي.. إعادة تموقع بعد الفشل

ما الذي تقصده باريس من تهديدها بالخروج من مالي؟

بعد الانقلاب العسكري الثاني في أقل من عام، رفع الرئيس الفرنسي بطاقة الانسحاب من مالي في وجه الغضب المالي من الدور الفرنسي، وتراجع مكانة فرنسا في مستعمرتها السابقة ذات الثروات المنهوبة، فما الذي تقصده باريس من تهديدها بالخروج من مالي؟ وما وجاهة الذريعة التي طرحها الرئيس الفرنسي بهذا الخصوص وهي انتشار ما أسماه "الإسلام الراديكالي"؟ خديجة وضيفها الدكتور سليمان الشيخ حمدي يفككان عقد المشهد المالي والدور الفرنسي المترنح.. هل لديك رأي بالخصوص؟ شاركنا.

المصدر : الجزيرة