السَّماءُ تُمْطِرُ شُوكُولَاته

يروي لنا أسعد طه هذه الحكاية التي حدثت في العام 1948، عندما اقتسم الحلفاء المنتصرون ألمانيا ما بين غربية مع العالم الغربي الليبرالي، وشرقية مع العالم الشرقي الأحمر أو السوفيتي بالأحرى

إنه العام  2020، يذكر غِيلْ هَالْفُورْسِن أكثر لحظاته فخرًا وحبًا في عيده المئة، عندما أمطر سماء العاصمة الألمانية حبًّا وشوكلاتة وفرحًا، يبتسم وهو يستذكر لقاءه بالطلفلة العجوز كِرِيسْتِلْ جُونْجْ فُونْس التي كانت تبلغ من العمر أحد عشر عامًا وقت الحكاية.

يروي لنا أسعد طه هذه الحكاية التي حدثت في العام 1948، عندما اقتسم الحلفاء المنتصرون ألمانيا ما بين غربية مع العالم الغربي الليبرالي، وشرقية مع العالم الشرقي الأحمر أو السوفيتي بالأحرى. يرى السوفييت أن أفضل الطرق وقاية من شر الألمان إركاعهم وإذلالهم لئلا يعود بينهم هتلرً جديدً يغرق العالم في بحر من الدماء والحروب، فضربوا حصارًا امتد لعام كامل، قطع فيه السوفييت الكهرباء عن الشق الغربي للعاصمة، ثم قطعوا الغذاء والفحم، فغرقت العاصمة بالظلام والجوع والبرد.

كان للعالم الغربي بقيادة العم سام رؤية أخرى، فمن خلال التمكين الاقتصادي بعد الحرب يمكن اتقاء شرور الألمان المسحوقين في الحرب العالمية، كما يمكنهم من وقف التمدد السوفييتي، فنظموا بالتعاون مع الإنجليز أطول جسرٍ جويّ في التاريخ، ضمنته لهم اتفاقيات التقسيم المبرمة إبان الحرب العالمية الثانية.

270 ألف رحلة جوية، بمعدل 30 ثانية لكل طائرة في سماء برلين، حملت الإمدادات الغذائية للشق الغربي لكسر الحصار الشرقي، فنجحت الدول الغربية بكسر الحصار، ويضرب السوفيت سورًا حول الشق الغربي من العاصمة، ليسقط هذا السور بعد سبع وعشرين عامًا من بنائه.

الحكاية ليست هنا، وليست عن تاريخ معاناة الألمان ودفعهم لأثمان الهزيمة، بل في مكان آخر تماما. إنها حكاية أبطالها الأطفال وابتساماتهم، عندما بادر الطيار غيل بإمطار العاصمة وعشر مدن أخرى بالشوكلاته التي تمناها الأطفال وفرحوا بها في الهالوين.

استمعوا للحكاية كاملة في بودكاست حكايات الحرب.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

يودع المزارع الكوري الجنوبي أوه صباحا زوجته ليل ويتجه إلى عمله شمالًا، ولكن تندلع الحرب وتنقطع بأوه المزارع الذي يعمل في الشمال السبل

17/5/2021

كتبت سارة قصة والدها في كتاب نشرته وأحدث ضجة حول هذه الشخصية التي ساعدت كل المظلومين الذين وصلهم

20/5/2021

طلبت الحكومة الكولومبية العون من خبير الدعاية والإعلان خوسيه ميغيل سوكولوف لإحلال السلام، فلبى نداء بلاده لتجنيبها مزيدًا من سفك الدماء (بالنتظار آرتوورك المقالة ونزول مقالات الأخرى ل”ذات الصلة”

21/5/2021
المزيد من حروب
الأكثر قراءة