الساحل والصحراء.. ساحة جديدة للصراعات الدولية؟

تفكك خديجة وضيفها تقية الحواس الباحث بمركز الجزيرة للدراسات المشهد المعقد، والمفتوح على أودية من الفوضى والصراعات والمصالح المتضاربة

بدأت اليوم في العاصمة التشادية، انجمينا، مناورات أمريكية بالتعاون مع دول الساحل، هي الأكبر من نوعها في القارة الإفريقية.

خلف مقتل الرئيس التشادي إدريس ديبي أجندات متضاربة في الساحل الملتهب بالأزمات؛ فخلفاء ديبي معنيون بالانتقام لمقتل الماريشال، والدول الإفريقية معنية بالاستقرار وإنهاء الصراعات، وفرنسا معنية بمصالحها التي يخدمها "استقرار مشروط".. والمجموعات المسلحة معنية دائما بخلق طرف هش تعيش في جواره..

في هذه الحلقة من بعد أمس تفكك خديجة وضيفها تقية الحواس الباحث بمركز الجزيرة للدراسات المشهد المعقد، والمفتوح على أودية من الفوضى والصراعات والمصالح المتضاربة.. ماذا تعرف عن منطقة الساحل؟

المصدر : الجزيرة