الانقسام الرقمي.. نهاية احتكار منصات التواصل

هل تحوّلت هذه المنصات الى سلطة حقيقية؟ وما دوافع الانقسام الرقمي وتداعياته؟

اكتسبت شبكات التواصل الاجتماعي قوة عالمية من خلال قدرتها على جذب كافة شرائح المجتمعات وتقديمها لبدائل تواصلية مجانية وفعالة.

وانتقلت هذه الشبكات تدريجيا من سلطة معنوية إلى سلطة فعلية تمارسها عبر حرمان بعض المستخدمين من التواصل الرقمي الفعّال أو زيادة أرباحها من خلال توظيف الذكاء الاصطناعي في المتاجرة ببيانات المستخدمين أو تقليص المداخيل التي يجنيها منتجو المحتوى ونشره عبر هذه الشبكات.

كل هذه الممارسات وغيرها، أدت إلى تململ وانقسامات في صفوف المستخدمين ودعوات لكسر الاحتكار والبحث عن فضاءات بديلة ما أنتج هجرات رقمية عقابا لهيمنة شبكات التواصل الاجتماعي.

فهل تحوّلت هذه المنصات الى سلطة حقيقية؟ وما دوافع الانقسام الرقمي وتداعياته؟ وأي مستقبل لمنصات التواصل البديلة في ظل هيمنة عمالقة التكنولوجيا على الفضاء الرقمي؟

ضيف الحلقة الدكتور محمد الأمين موسى أستاذ الإعلام المشارك بجامعة قطر.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تتشكل معادلات جديدة من خلال المعركة الدائرة في فلسطين، أهمها أن المقاومة الفلسطينية قصفت تل أبيب للدفاع عن القدس

19/5/2021

قبل أكثر من ربع قرن، تنبأ رائد الدراسات الصهيونية في العالم العربي، الراحل عبد الوهاب المسيري، بالوصول إلى المرحلة التي قد يصبح فيها الإنسان العربي والمسلم “صهيونيا وظيفيا”

20/5/2021
المزيد من اجتماعي
الأكثر قراءة