سياسة مصر الإقليمية.. دقت ساعة التغيير؟

هل سيؤدي التغيير المتوقع في السياسة الخارجية لمصر إلى تغييرات داخلية؟

تلوح في أفق السياسة الإقليمية لمصر ملامح تغيرات في التعاطي مع جملة من الملفات، وبدا ذلك في إعلانها دعم الحل في ليبيا ومباركة الحكومة الجديدة، ثم توقيع اتفاق تعاون عسكري مع السودان إثر زيارة قام بها الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى الخرطوم ، بينما تبادلت مصر وتركيا رسائل  تشي بأن العلاقات الثنائية بين الطرفين ستدخل مرحلة جديدة  قد ينحي فيها البلدان الخلافات جانبا بعد سنوات من التوتر والجفاء.

كل هذه الخطوات تؤشر على بدايات تغيير في السياسة الإقليمية لمصر مع جيرانها وشركائها ورغبة في تسوية الخلافات وتهيئة الأجواء للعودة إلى لعب أدوار إقليمية غابت عن السياسة المصرية في السنوات الأخيرة.

فما هي مقومات الدور الإقليمي  لمصر؟ وكيف تراجع  هذا الدور في السنوات الأخيرة؟ وما ملامح التحول المعلن في سياسة مصر الإقليمية؟ وما انعكاسات هذا التحول على المنطقة؟

في حلقة اليوم.. تستضيف خديجة بن قنة عبد الفتاح فايد محرر الشؤون المصرية بقناة الجزيرة، وفي جو من التبسيط يناقشان الملف.

المصدر : الجزيرة