صناع الإبداع في مخيمات اللاجئين

كيف صنع أطفال اللاجئين السوريين من الخيمة غيمة؟

مبادرة فردية منحت أطفال اللاجئين الأمل

أكثر من نصف مليون طفل سوري لاجئ لم يتلقوا أي تعليم في لبنان وتركيا والأردن، حسب تقرير منظمة"هيومن رايتس ووتش".

ورغم الظروف الصعبة، صنعت مبادرة فردية الفارق. ليس بإنشاء مدارس لهؤلاء الأطفال فحسب، بل بمنحهم فرص التفوق والبروز في العالم بأسره، من خلال إنشاء فريق الأمل للاجئين السوريين الفائز بجوائز عالمية في مجال الروبوت والذكاء الاصطناعي.

فكيف نجحت مبادرة فردية في منح أطفال اللاجئين الأمل عبر تكنولوجيا الروبوت؟ وما سر هؤلاء الأبطال الصغار؟ وكم يخسر العرب من كفاءات علمية في الحروب والنزاعات الأهلية؟

حوار مشوق بين خديجة بن قنة والدكتور فادي الحلبي مؤسس فريق الأمل من أطفال اللاجئين السوريين الفائز بجوائز عالمية عن الروبوتات.

المصدر : الجزيرة + وكالات