اللهجات العربية.. إثراء أم إفقار للفصحى؟

كيف بدأت الدعوة إلى تدريس العامية وتقعيدها في العالم العربي؟

لا تخفت في بلد عربي إلا لتظهر في آخر، قد تختلف الأشكال التي تتدثر بها، والسياقات التي تأتي فيها، لكن تبقى الدعوة واحدة، وإن اختلف الداعون إليها. تلك هي الدعوة المتجددة إلى استعمال العاميات أو اللهجات العربية في التعليم وتدريسها والكتابة بها، وتقعيدها كلغات، بل وحتى استبدالها باللغة العربية الفصحى.

فكيف بدأت الدعوة إلى تدريس العامية وتقعيدها في العالم العربي؟ وما دوافع وخلفيات هذه الدعوات؟ وهل يمكن أن تكون العامية بديلا عن العربية الفصحى؟ وماذا سيجني العرب من العامية؟

خديجة بن قنة، وضيفها في هذه الحلقة من "بعد أمس" الدكتور فؤاد بوعلي، رئيس الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية بالمغرب، يناقشان هذه الأسئلة وغيرها، ويبحثان في علاقة العامية باللغة العربية الفصحى.

المصدر : الجزيرة