الثورة الجزائرية.. ساعة النصر (3-3)

وكيف تمكن ثلة من المناضلين الشباب من تفجير ثورة أخرجت فرنسا صاغرة من الجزائر؟

blogs الثورة الجزائرية

لقد كانت ليلة الأول من نوفمبر تشرين الثاني عام 1954 لحظة مفصلية في تاريخ نضال الجزائريين ضد الاحتلال الفرنسي.

في الفاتح من نوفمبر، أطلقت أولى الرصاصات وبدأت حرب شرسة استمرت قرابة سبع سنوات قبل أن تجبر فرنسا ورئيسها الجنرال شارل ديغول على الدخول في مفاوضات مع من كانت تصفهم بـ"الخارجين عن القانون".

ثورة الجزائر صنعت في سنواتها السبع ملاحم كبيرة رغم قلة العدة والعدد وضعف التسليح. لكن ثلة الشباب الذين قادوا تلك الثورة تمكنوا من تجاوز خلافات جيل رموز الحركة الوطنية الجزائرية وتغيير المعادلة العسكرية.

شباب نسجوا علاقات خارجية مغاربيا وعربيا مكنتهم في النهاية من الوصول إلى ساعة النصر في الخامس من يوليو تموز 1962 بحصول الجزائر على استقلالها بعد 132 سنة من احتلال استيطاني لا يختلف عن الاحتلال الإسرائيلي الحالي لفلسطين  حسب تعبير الدكتور عمر بوضربة أستاذ تاريخ الجزائر المعاصر.

وفي الحلقة الثالثة من سلسلة الثورة الجزائرية، تواصل خديجة بن قنة مع ضيفها سرد تفاصيل المرحلة الأكثر أهمية في مسيرة الثورة الجزائرية، والإجابة عن أسئلة من بينها، ما قصة اندلاع الثورة الجزائرية ليلة الأول من نوفمبر 1954؟ وكيف تمكن ثلة من المناضلين الشباب من تفجير ثورة أخرجت فرنسا صاغرة من الجزائر؟ وما الدروس المستخلصة من الثورة الجزائرية في ذكرى اندلاعها السابعة والستين؟

المصدر : الجزيرة