محمد علي باشا.. مصلح أم مستبد؟

استغل حالة الصراع على السلطة بين الفرقاء السياسيين. حاول استمالة الزعامات الشعبية المصرية لتحقيق طموحه، وتولى حكم مصر عام 1805

مشاهد كثيرة في حياة هذه الشخصية مثيرة للجدل، فالبعض يعتبره باني مصر الحديثة، وآخرون يتهمونه بتسخير مصر وشعبها لطموحاته في السلطة.

محمد علي باشا، المولود شمال اليونان في كنف الدولة العثمانية عام 1769، عاش في أسرة متواضعة. فقد والديه بعمر صغير، وانتقل للعيش مع عمه الذي ما لبث أن مات بعد فترة قصيرة، انتقل بعدها ليتربى عند حاكم قولة.

بدأ حياته تاجرا للتبغ بعدما تزوج امرأة ثرية، لكنه فشل في تلك التجربة. دخل السلك العسكري وانتقل مع حملة عسكرية عثمانية لطرد الفرنسيين من مصر.

استغل حالة الصراع على السلطة بين الفرقاء السياسيين. حاول استمالة الزعامات الشعبية المصرية لتحقيق طموحه، وتولى حكم مصر عام 1805.

يرى كثيرون أن مصر شهدت في عهده إصلاحات اقتصادية وعسكرية، إذ حاول تطوير الجيش مستعينا بالفرنسيين. وأرسل البعثات التعليمية إلى أوروبا. لكن هذه الإصلاحات ربما تخفي وراءها، ما وصفه البعض، محاولات لإضعاف الدولة العثمانية، وفتح الباب أمام التدخل الاستعماري للمنطقة مستقبلا.

في بودكاست "رموز"، نتعرف أكثر على هذا الرمز، نناقش الجدل الذي دار حولها، ونقف على أهم المشاهد والمنعطفات في تاريخها.. استمعوا للحكاية كاملة ولا تنسوا الاشتراك في بودكاست "رموز" ليصلكم كل جديد.

المصدر : الجزيرة