بوتين يعيد رسم تحالفاته من بيونغ يانغ.. قراءة في الأهداف

بوتين مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون في زيارته الأولى إلى بيونغ يانغ

في زيارة هي الأولى من نوعها منذ نحو 24 عامًا، حطّت طائرة الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في عاصمة كوريا الشمالية، بيونغ يانغ. خلال أكثر من عقدين من الزمن، لم يكن من الممكن أن يحتفظ النهر بنفس مياهه كما يقال. بوتين الذي قابل زعيم كوريا الشمالية الراحل، كيم جونغ إل، ليس هو نفس الشخص الذي التقى ابنه، كيم جونغ أون مؤخرًا. في عام 2000م، كان بوتين قد تسلّم للتوّ بقايا الإمبراطورية السوفياتية المهدمة، وزادت سنوات حكم الرئيس السابق، بوريس يلتسين (1991م- 1999م)، البلاد رهقًا وتراجعًا.

وقد وصل الأمر ببوتين حينها إلى التفكير جديًا في الانضمام إلى حلف الناتو، ولم يجد غضاضة في مفاتحة الرئيس الأميركي السابق، بيل كلينتون في ذلك. لكن بعد سنوات من التحديث وإعادة البناء، تغيرت الأوضاع بل وتعقدت. روسيا تشن حربًا شرسة في أوكرانيا، حيث يقدم الحلف الدعم والمساعدة، والحرب توشك أن تتحول إلى صدام مباشر بين روسيا والغرب، مما قد يقود إلى حرب عالمية ثالثة، تُدخل البشرية جمعاء في مصير مجهول.

على خطى حلف الناتو

تكمن أهمية زيارة بوتين إلى بيونغ يانغ في المضامين الموضوعية أكثر منها من حيث الشكل. رغم حرص الرئيسين على بثّ مجموعة من الصور المصنوعة بعناية للرأي العام، كي تعكس حميمية العلاقة التي تجمعهما، كما فعل قادة مجموعة دول السبع في اجتماعهم الأخير في إيطاليا. المضمون كان هو الأهم هنا، فقد شهدت الزيارة توقيع اتفاقية الشراكة الإستراتيجية بين الدولتين، التي قد تدشن لحلف دفاعي جديد على غرار حلفَي الناتو ووارسو.

المادة الرابعة من الاتفاقية تتحدث عن الدعم العسكري المتبادل في حال تعرض أحد الطرفين لهجوم من دولة أو عدة دول أخرى. هذه المادة تتشابه مع المادة الخامسة من ميثاق حلف الناتو، التي تنص على أن أي هجوم مسلح ضد إحدى الدول الأعضاء يعتبر هجومًا ضد جميع الأعضاء، مما يتوجب مساعدة المعتدى عليه حتى لو تطلب الأمر استخدام القوة المسلحة. تم تفعيل هذه المادة بعد يوم واحد من هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001م التي استهدفت برجَي التجارة في نيويورك.

من هنا فإن هذه الشراكة الإستراتيجية قد تشكل نواة لحلف أوسع يضم الصين، وإيران في المرحلة الأولى. ما سيميز هذا التحالف – حال وجوده – أنه سيكون عابرًا للأيديولوجيا، خلافًا لحلف وارسو الذي كان تجمعًا للدول الشيوعية. الفكرة الأساسية هنا التي ستجمع مكوناته، هي التصدي للهيمنة الغربية بقيادة الولايات المتحدة.

الرسائل الروسية

عقب زيارته بيونغ يانغ، توجه بوتين إلى العاصمة الفيتنامية، هانوي؛ لتعزيز العمل المشترك وصولًا إلى شراكة إستراتيجية مماثلة. فما هي الرسائل التي أراد بوتين إيصالها للولايات المتحدة وحلفائها؟

  • أولًا: تأسيس عالم متعدد الأقطاب

نشأ بوتين في ظل الإمبراطورية السوفياتية، ورأى انهيارها بعينه، وعاصر التداعيات الكارثية التي مرت بها البلاد عقب ذلك الانهيار. تجرعت بلاده مرارة التحكم الأحادي للولايات المتحدة في العالم. إذ وقفت روسيا عاجزة أمام القصف الذي تعرضت له صربيا خلال حرب كوسوفو عام 1999م، وهي دولة سلافية حليفة لروسيا. كذلك فشلت روسيا في الحيلولة دون الغزو الأميركي للعراق عام 2003م رغم طبيعة العلاقات التي كانت تجمع الدولتين.

الملاحظة الجديرة بالتسجيل هنا، أن هاتين العمليتين تمتا خارج إطار الأمم المتحدة، مما شكل سابقة مهمة سيعتمد عليها بوتين لاحقًا في تبريره غزو أوكرانيا. كما أنهما خصمتا كثيرًا من كبرياء الدولة الروسية، وأحالتاها إلى دولة من الدرجة الثانية، وأثبتتا التفرد والهيمنة المطلقة للولايات المتحدة وحلفائها. من المفيد أن نذكر كيف وطّأت كتابات أكاديمية لفكرة نهاية التاريخ وانتصار الليبرالية الغربية، ونجاحها في فرض هيمنتها ثقافيًا وسياسيًا واقتصاديًا.. إلخ.

في مقدمة هؤلاء يأتي فرانسيس فوكوياما بأطروحته ذائعة الصّيت، "نهاية التاريخ والإنسان الأخير". تلك المرحلة "أحادية القطبية" يحاول بوتين اليوم تجاوزها وطرح بديل لها. أكد بوتين من هانوي على أهمية "التعاون في الأمم المتحدة والقمم الآسيوية وآسيان، إضافة إلى الاهتمام المشترك ببناء هيكل أمني جديد مبنيّ على مبدأ عدم استخدام القوة، والحل السلمي للأزمات، وعدم بناء تحالفات عسكرية في المنطقة".

كان بوتين يشير هنا إلى النشاط العسكري الأميركي المكثف في المحيط الهادئ، خاصة منطقتَي بحر اليابان، وبحر الصين الجنوبي، والتي تشمل اليابان وكوريا الجنوبية وتايوان والفلبين. المعنى ذاته أشار إليه أيضًا الزعيم الكوري الشمالي، بتأكيده على أن معاهدة الشراكة الإستراتيجية "ستصبح قوة دافعة لتسريع إنشاء عالم جديد متعدد الأقطاب".

  • ثانيًا: مزاحمة الوجود الأميركي في شرق آسيا

يحتفظ الجيش الأميركي بأكثر من 70 قاعدة عسكرية في كوريا الجنوبية، وحوالي 120 قاعدة في اليابان. كما استخدمت الولايات المتحدة، أوكرانيا للعبث بالأمن القوميّ الروسيّ، يبدو أنّ موسكو قرّرت أن تنتهج الإستراتيجية نفسها معها. أرسلت روسيا مؤخرًا 4 سفن حربية، بينها غواصة تعمل بالطاقة النووية إلى كوبا على مقربة من السواحل الجنوبية للولايات المتحدة.

من فيتنام، قال بوتين للصحفيين: "نحتفظ بحق إرسال أسلحة إلى مناطق أخرى في العالم، مع أخذ اتفاقاتنا مع كوريا الشمالية في الاعتبار. ولا أستبعد هذا الاحتمال". إن هذه الخطوة الروسية حال تحققها قد تؤدي إلى خلخلة الموازين الأمنية والدفاعية في شبه الجزيرة الكورية. لذا لم يكن مستغربًا أن تعبر واشنطن عن قلقها، فيما أعلنت سول مراجعة سياستها بشأن توريد أسلحة إلى أوكرانيا، فيما ستعمل إستراتيجية روسيا على فك العزلة عن كوريا الشمالية، وتخطي العقوبات الدولية بحقها.

  • ثالثًا: الاستعدادات لتطورات الحرب الأوكرانية

يريد بوتين أن يؤكد للولايات المتحدة وحلفائها أنه ليس بمفرده، خاصة بعد الحشد الأميركي للحلفاء في الناتو ومجموعة دول السبع. الاجتماع الأخير لوزراء دفاع الحلف في بروكسل أكد على "عدد من التدابير التي سيتم تطبيقها بشكل فردي وجماعي". أمين عام الحلف، ينس ستولتنبرغ، دافع عقب الاجتماع غير الرسمي لوزراء خارجية الناتو، في مايو/أيار الماضي، عن استخدام أسلحة غربية لضرب أهداف داخل روسيا. فيما تحدث وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، عن "الرد الفردي والجماعي على روسيا إذا لزم الأمر".

من هنا تحتاج موسكو إلى زيادة فاعلية تحالفاتها العسكرية، تحسبًا لأي تطورات مرتقبة في الساحة الأوكرانية. الجيش الكوري الشمالي يربو عدد جنوده على المليون جندي، كما أن بيونغ يانغ يمكنها مد الجيش الروسي بالقذائف الصاروخية وغيرها من العتاد العسكري، إما بشكل مباشر، أو بالتحول إلى قناة بديلة لتمرير المساعدات العسكرية الصينية دون تعرض بكين لأي لوم دولي.

الخلاصة

روسيا تدرك اليوم أن فرص اشتعال حرب عالمية ثالثة تزداد يومًا بعد الآخر، مما يلزم إعادة رسم خريطة تحالفاتها الخارجية، خاصة في نقاط التماس مع القوات الأميركية.

الآراء الواردة في المقال لا تعكس بالضرورة الموقف التحريري لشبكة الجزيرة.