القمع بشعار "معاداة السامية" وعواقبه الوخيمة في أميركا

متظاهرون يشاركون في مسيرة للوقوف مع الفلسطينيين المحاصرين في غزة، في جامعة هارفارد بالولايات المتحدة الأميركية (رويترز)

إنها ذريعة واهية للرقابة التي تهدف إلى إسكات الأصوات المناهضة للإبادة الجماعية في الولايات المتحدة.

إنَّ جماعات الضغط المؤيدة لإسرائيل في الولايات المتحدة، استخدمت تهمة معاداة السامية لسنوات لإسكات أيّ شخص يجرؤ على انتقاد دولة إسرائيل. ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول، استُخدم هذا المصطلح لتشويه سمعة المتظاهرين المؤيدين للفلسطينيين، وأولئك الذين يطالبون بوقف فوري لإطلاق النار في غزة، خاصةً ضد المنظمات الطلابية والناشطين في الحرم الجامعي في جميع أنحاء البلاد.

على سبيل المثال، قامت مجموعة "أكيوراسي إن ميديا" في جامعة كولومبيا بتمويل "شاحنات التشهير"، التي كانت تتجوّل في الحرم الجامعي، وتعرض شاشات تحمل أسماء ووجوه الطلاب المؤيدين لفلسطين تحت عنوان: "معاداة السامية".

إن استخدام هذا المصطلح أصبح منتشرًا في كل مكان، لدرجة أنه عند العمل على تقرير عن قضية الإبادة الجماعية ضد إسرائيل في محكمة العدل الدوليّة، كان العنوان الرئيسي للصحفية الأسترالية كيتلين جونستون، هو: "إسرائيل تتهم محكمة العدل الدولية بمعاداة السامية (أصبتم التخمين)".

أجرى أحد مصادر الأخبار القديمة -مجلة نيويورك- مقابلات مع ناشطي منظمة الصوت اليهودي من أجل السلام، واكتشفت أنه لمدة 30 عامًا، رفضت المنظمة تهمة معاداة السامية، إذا كان الشخص معاديًا للصهيونية أو منتقدًا لإسرائيل

لكن حركة المطالبة بوقف إطلاق النار، أظهرت أن المطالبات بإنهاء الإبادة الجماعية التي ترتكبها إسرائيل في غزة لا علاقة لها بكراهية الشعب اليهودي.

بينما كانت القنابل الإسرائيلية تنهمر على غزة، كان الصحفيون الفلسطينيون شهودًا على المعاناة، ونقلوا تلك الفظائع التي وثّقوها أمام عيون العالم. وقد أدت مشاهدة الإبادة الجماعية بالتزامن مع حدوثها، مع الصور التي أظهرت حجم الدمار المفجع، إلى خروج احتجاجات في جميع أنحاء العالم؛ تضامنًا مع شعب غزة.

وفي الولايات المتحدة، كان العديد من المظاهرات الأكثر فاعليّة هي تلك التي أعلنت "المقاطعة" و"قطع العلاقات" إلى أن تتم الدعوة إلى وقف إطلاق النار. وقام الشباب، وخاصة المتظاهرين الذين حشدتهم منظمة الصوت اليهودي من أجل السلام، وحركة "إف نوت ناو"، بإغلاق مراكز النقل الرئيسية في أعمال أدّت إلى إغلاق جسر مانهاتن، وإغلاق المحطة المركزية الكبرى في مدينة نيويورك، وتطويق تمثال الحرية.

وكانت الصور الدرامية للمتظاهرين الذين تم اعتقالهم وهم يرتدون قمصانًا سوداء مطبوعًا عليها عبارة: "ليس باسمنا" و"اليهود يقولون أوقفوا إطلاق النار الآن"، مثيرةً للغاية لدرجة أنها حظيت بتغطية إعلامية رئيسية.

تحدثت الناشطة اليهودية الشابة إيلينا ستاين، مديرة الإستراتيجية التنظيمية للصوت اليهودي من أجل السلام، في مظاهرة خارج الأمم المتحدة، وقالت للحشد المتجمع: إنها كانت هناك "نيابة عن مئات الآلاف من اليهود الأميركيين الذين يقولون: هذا ليس باسمنا، أوقفوا إطلاق النار الآن". وقالت موجهة هذا النداء: "مع دعم كل أسلافي اليهود لي، أولئك الذين نجوا وكل أولئك الذين لم ينجوا".

وساعدت ستاين في تنظيم بعض كبرى المظاهرات للشعب اليهودي؛ تضامنًا مع الحرية الفلسطينية. وفي وقت لاحق، قامت ستاين بتفنيد تأكيدات الصحافة السائدة بأنّ الحرب بين إسرائيل وحماس كانت "معقدة"، قائلة: "إنها ليست معقّدة على الإطلاق، فقط اتبع قيمك".

لم يفلت المنظمون اليهود الشباب من تهمة معاداة السامية. فقد زعمت جماعة الضغط الصهيونية الإسرائيلية القوية، التي تسمى برابطة مكافحة التشهير، أنه منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول، زادت معاداة السامية بنسبة 400 بالمائة تقريبًا في الولايات المتحدة.

وانتشرت العناوين الرئيسية التي تكرر هذا الرقْم في جميع وسائل الإعلام الرسمية، من رويترز إلى شبكة سي بي إس نيوز.

وعلى الرغم من أن رابطة مكافحة التشهير نفت أنها اعتبرت المظاهرات المؤيدة للفلسطينيين معادية للسامية، فإن موقع إنترسبت أظهر أن المنظمة فعلت ذلك بالضبط.

وفي مقال بعنوان: "رابطة مكافحة التشهير تصف مسيرات اليهود بهجمات معادية للسامية"، ذكر الموقع أن رابطة مكافحة التشهير وصفت الاحتجاجات العديدة التي يقودها اليهود بأنها "مجموعات كراهية".

أجرى أحد مصادر الأخبار القديمة- مجلة نيويورك- مقابلات مع ناشطي منظمة الصوت اليهودي من أجل السلام، واكتشفت أنه لمدة 30 عامًا، رفضت المنظمة تهمة معاداة السامية، إذا كان الشخص معاديًا للصهيونية أو منتقدًا لإسرائيل.

وقد ناضلت منظمة الصوت اليهوديJVP  بنشاط لإنهاء الفصل العنصري الإسرائيلي. ومع تكشف أحداث الإبادة الجماعية، احتلت قيادتها الشابة الجديدة مركز النقاش عبر تبنيها موقفا قويا يرى أن تدمير غزة لم يكن هو السبيل للحفاظ على سلامة اليهود.

وعلى عكس الأجيال القديمة، لم يعد عديد من الشباب اليهود يربطون هويتهم بدولة إسرائيل. وقد مر بعضهم برحلة طويلة لمراجعة الأسطورة التي تربوا عليها حول نقاء وديمقراطية وأمان الدولة الإسرائيلية، ليعثروا على الحقيقة على الجانب الآخر من الجدار، حيث يتعرض الفلسطينيون للقتل والضرب والرعب ويجبرون على العيش بلا أمان أو حرية. وفي مقطع فيديو حديث تم تداوله عبر الإنترنت، تحدث 50 جنديًا مختلفًا من جيش الدفاع الإسرائيلي علنًا عن الإرهاب المتعمّد للفلسطينيين في الأراضي المحتلة.

أحد الأفلام الوثائقية المهمة التي انتشرت مؤخرا يدعى "إسرائيلزم" وهو يروي قصة سيمون زيمرمان "الإسرائيلية"، التي ذهبت إلى إسرائيل، وهي تحلم أنها ستجد أرض الميعاد، لتكتشف الوحشية الإسرائيلية ضدّ الفلسطينيين في الضفة الغربية، التي جعلتها تتراجع.

عادت سيمون إلى الولايات المتحدة وشاركت في تأسيس مجموعة #إف نوت ناو، التي كانت قوة رئيسية أخرى للحركة المناهضة للإبادة الجماعية التي تناضل من أجل حرية الفلسطينيين.

وقد انتشر الفيلم الوثائقي القوي كالنار في الهشيم، وأجرت وسائل الإعلام المستقلة مقابلات مع المنتجين والمخرجين والأبطال، ولكن عندما خططت تامي غولد، إحدى مخرجي الفيلم، لعرض فيلم عن إسرائيل في كلية هانتر في مدينة نيويورك، حيث تقوم بتدريس صناعة الأفلام، ألغت الجامعة الحدث الذي كان محجوزًا بالكامل.

وحتى ذلك الوقت، لم تخضع غولد أبدًا للرقابة خلال خبرتها التي امتدت لثلاثين عامًا داخل كلية هانتر في إنتاج أفلام مليئة بالتحديات حول مواضيع صعبة.

وقد اتخذ مديرو الكليات إجراءات مماثلة ضد مجموعات الطلاب الفلسطينيين في الجامعات في جميع أنحاء البلاد. وفي الوقت الذي تحظى فيه معارضة الإبادة الجماعية بأهمية تاريخية عالمية، فإن الجهود المؤسسية للقضاء عليها ليست فقط غير أخلاقية، بل هي انتهاك للحريات المدنية للطلاب وحرية التعبير. وكما قال أحد طلاب هانتر،: إن "الرقابة" تتعارض مع الغرض الكامل من وجودنا هنا في المقام الأول".

وحسب ديلان سابا، المحامي في منظمة فلسطين القانونية، فإنهم وثقوا تصاعدًا في القمع داخل الحرم الجامعي منذ السابع من أكتوبر/ تشرين الأوّل أكثر من ضعف ما حدث في عام 2022، مع وجود أكثر من 700 طلب للحصول على الدعم القانونيّ.

أوضحت الكاتبة أن شاحنات أخرى مزودة بالشاشات تابعة لمجموعة "أكيوراسي إن ميديا" جابت العديد من الجامعات وهي تعرض أسماء أعضاء هيئة التدريس والطلاب. وفي كلية هانتر، كانت إحدى الشاحنات التي تعرض عبارة: "قادة معاداة السامية في جامعة مدينة نيويورك"، تحمل قائمة دورية بأسماء موظفي جامعة مدينة نيويورك الذين من المفترض أنهم "يقفون إلى جانب حماس".

يواجه الطلاب الذين يوصفون بمعاداة السامية عواقب وخيمة، خاصة الطلاب الفلسطينيين. ففي جامعة هارفارد، عندما تم نشر هُوية طالبة أميركية من أصل فلسطينيّ على شاحنة أخرى، أدّى ذلك إلى قيام صاحب عمل عرض عليها وظيفة في السابق بإلغاء العرض.

وفي بيان، ألمحت الشركة إلى أنها كانت من مؤيدي حماس، وخلَصت إلى أن "تلك القيم لا تتماشى مع قيم شركتهم". وقد كان التواصل النشط مع أصحاب العمل المستقبليين للناشطين الطلابيين المؤيدين للفلسطينيين، وحرمانهم من فرص العمل المستقبلية، إستراتيجية "كناري ميشن"، وهي مجموعة ضغط إسرائيلية تأسّست عام 2014.

يدرك العديد من الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والحركة الأوسع المؤيدة للفلسطينيين أن محاولات إسكات الانتقادات الموجهة لإسرائيل من خلال اتهام دعاة وقف إطلاق النار بمعاداة السامية ستؤدي في الواقع إلى تأجيج معاداة السامية، وهي مبنية على خيال مفاده أن جميع اليهود يهتفون للقصف المستمر، ومحاصرة ودفن وتجويع شعب غزة في إبادة جماعية أدانتها الجماهير العالمية على نطاق واسع، مما يترك جميع اليهود عرضةً للاستياء والرفض.

وقد أثارت تصرفات رئيس كلية هانتر استجابة أوسع من قبل الطلاب وأعضاء هيئة التدريس. اتحدت مجموعات وأقسام الحرم الجامعي الأخرى لإدانة الإجراء أحادي الجانب، ونظم الطلاب اعتصامات واحتجاجات في هانتر، وحشدوا اجتماعًا لمجلس الجامعة – المكون من الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والموظفين – الذي أصدر قرارًا يدين الإلغاء ويطالب بعرض الفيلم. وقد أثبت هذا أن الطلاب وأعضاء هيئة التدريس، والحركة الأوسع المناهضة للإبادة الجماعية، لن يستسلموا تحت القمع أو الرقابة، وأن تهمة معاداة السامية فقدت قدرتها على إسكات الناس.

 

الآراء الواردة في المقال لا تعكس بالضرورة الموقف التحريري لشبكة الجزيرة.