الاستئصال الناعم للمقاومة الفلسطينية

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يعقد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء في وزارة الدفاع في تل أبيب يوم 7 يناير (رويترز)

في مقال لمستشار الأمن القوميّ الإسرائيليّ تساحي هنغبي، منشور بأحد المواقع الصحفية "العربية" اللندنية – مؤخرًا- بعنوان: "حرب السيوف الحديدية"، أكّد عدم ممانعة دولته، تولي السلطة الفلسطينية (سلطة رام الله)، إدارةَ شؤون قطاع غزة، "بعد حماس"؛ تلبية لرغبة المجتمع الدولي ودول المنطقة، (على حد قوله). "هنبغي"، اشترط إلزام "السلطة"، بتربية الجيل الشاب (يقصد الأطفال)، في كلٍ من غزة، ورام الله، وجنين، وأريحا، على قيم الاعتدال والتسامح، دون التحريض على العنف ضد إسرائيل.

نتنياهو.. والتغيير الثقافي في غزة

"نتنياهو"، له تصريحات بهذا المعنى في مقابلة مع الإذاعة العامة الأميركية- قبل أيام- بإسناد مسؤولية القطاع إلى "إدارة مدنية"، تلتزم بمكافحة الإرهاب، وإحداث تغيير ثقافي في القطاع.

بغض النظر، عن أن هذه التصريحات- وما على شاكلتها- مما يطلقون عليه: "اليوم التالي للحرب على غزة"، كاشفة عن إنكار واقع الوحل الغارق فيه "جيش الاحتلال" على مدار ثلاثة أشهر من حربه على القطاع، والخسائر الهائلة التي تلاحُقه.. جنودًا، وعتادًا، وأن هذا الجيش الأكذوبة لم يُنجز انتصارًا عسكريًا، ذا قيمة طوال هذه المدة.. اللهم إلا "القتل للمدنيين"، الذي لا يمارسه أي جيش يمتلك قليلًا من الانضباط، والأخلاق، والشرف العسكري.

وتجاوزًا عن أن هذا "الفشل الإسرائيلي"، يمنع هنبغي، وحكومته، ورئيسها؛ من حق تقرير شكل ومواصفات اليوم التالي لحرب، لم يستطع "جيشهم" حسمها حتى الآن، بينما علامات الهزيمة تتوالى عليه يوميًا، فإن تولي سلطة رام الله- أو غيرها- إدارة شؤون غزة من عدمه.. ليس موضوعنا.

ممكن على الورق وفي زمن سابق

القضية هي "الأوهام" الساكنة في رؤوس قادة الكيان الصهيوني – ومن ورائهم الساسة الأميركيون، والأوروبيون- هوسًا بفكرة السيطرة على "الأجيال الفلسطينية، والعربية الناشئة"، من خلال المؤسسات التعليمية والثقافية، لتكون مجبولة على الحب والامتنان، وربما الانبهار والشغف والوله بهذا الكيان الغاصب، بما يعني- عمليًا- محو فكرة المقاومة للاحتلال.

هل هذا مُمكن عمليًا؟.. هل تستطيع أي إدارة- سلطة رام الله أو غيرها- تنشئة أجيال فلسطينية تتسم بالاعتدال، والتسامح، لا تكره إسرائيل.. سواء في غزة أو باقي الأراضي المُحتلة؟

نظريًا، "على الورق"- وفي زمن سابق وفي بيئة طبيعية، ليست احتلالًا- يمكن للتعليم من خلال مؤسسات التعليم الرسمية (المدارس النظامية)، تنشئة الأطفال، وفقًا لأهداف تربوية مُخططة، بواسطة خبراء التربية والتعليم، لإكساب النشء قيمًا واتجاهات ومبادئ معينة ومرغوبة، مثل التي يريدها الكيان الصهيوني.

"التعليم"، هو أداة تربية الطفل وتنميته عقليًا، ووجدانيًا، وجسمانيًا، وإعداده للتكيّف مع المجتمع، من خلال الخبرات التي يعايشها في المدرسة، تفاعلًا مع المعلم والأقران والأنشطة المدرسية الفنية والبدنية والعملية، وهو ما يُسمى بـ : "التربية المقصودة"؛ أي الهادفة والمُخططة.

البيئة.. وتغول وسائل التواصل الاجتماعي

عمليًا- في البيئة الطبيعية أيضًا بعيدًا عن الاحتلال- لكي تتحقق "الأهداف المرجوة"، للتعليم في المدارس، يتعين توافق "الأسرة" على هذه الأهداف، والوعي بها، وهو ما لا يحدث واقعيًا في أي مكان بالعالم. فما يكتسبه الطفل من الأسرة، والمجتمع بمؤسساته الإعلامية والاجتماعية والدينية، هو "تربية غير مقصودة"؛ بمعنى تأثر الطفل، بالأحداث والخبرات اليومية التي يعايشها في بيئته الأسرية والمجتمعية، ومن ثم يكتسب قيمًا واتجاهات عقلية، ونفسية، قد تكون غير مرغوبة.

مع ظهور الإنترنت، وتغول "وسائل التواصل الاجتماعي"، صار للأخيرة، النصيب الأكبر من التأثير في الأجيال الجديدة، وتشكيل اتجاهاتهم، وتكوين آرائهم ومواقفهم وتوجيههم.

العنصرية والعدوانية ضد العرب

عودة للأراضي المحتلة، وأوهام قادة الكيان الصهيوني، في "تصنيع" أجيال معلبة شغوفة بالاحتلال، وموالية له.. هل تُربي إسرائيل أجيالها الجديدة أو حتى السابقة على التعايش مع الفلسطينيين؟ الإجابة، قطعًا بالنفي.

معلوم، أن المقررات التعليمية بالمدارس الإسرائيلية، تؤصل في نفوس أطفال الكيان؛ الكراهيةَ، والعنصريةَ، والفوقية، والعدوانية لـ "العرب". هذه "المقررات" لا تأتي على ذكر الفلسطينيين، إنكارًا لوجودهم أصلًا، اكتفاءً بـ "العرب"، الذين هم حتمًا همجٌ، وأهل تخلُف وتوحش، وبرابرة ومتطرفون، وإرهابيون، ومخربون للعمران، وكارهون للتحضر الإسرائيلي.

كما تتجاهل سيرة وتاريخ فلسطين، زعمًا بأن أراضيها، هي "أرض الميعاد" الموعودة في التوراة للشعب اليهودي. ليس هذا فحسب، فالتحريض لا يتوقف ضد "الفلسطينيين"، ممن يُفترض أنهم ساسة، فهم حيوانات بشرية، يستحقون ما هو أكثر من القتل، ويجب إبادتهم في غزة بـ "قنبلة نووية".. لولا، أضرارها الإشعاعية الخطيرة- التي تنتشر في دوائر أكبر من موقع تفجيرها، فتطول الإسرائيليين أنفسهم، بحكم التلاصق المكاني- لما تردد جيش الاحتلال في استخدامها.

التحريض العلني ضد السكان الأصليين

هذا، بخلاف توزيع الأسلحة النارية على "المستوطنين"، وتحريضهم علنًا ضد السكان الأصليين الفلسطينيين أصحاب الأرض، برعاية وزراء في حكومة "الاحتلال"، وكذا أوامر التعذيب للأسرى الفلسطينيين في سجونه. هذا كله، وغيره، من دعوات للعنف والقتل للفلسطينيين في الأراضي المحتلة، مما يُنشر، ويتداول إعلاميًا، مضافًا إليه، الشحن بمعرفة بعض الحاخامات.

أي إنسان عاقل وراشد يدرك جيدًا، استحالة تطبيق هذا الكلام عمليًا، في أي نظام تعليمي مهما بلغت كفاءته. قطعًا، من المُحال تنشئة طفل على "التسامح"، بينما هو يكابد مع أسرته، "ممارسات الاحتلال" القمعية المستمرة، من ظلم وإهانة، وإذلال، واستعلاء عند الحواجز الأمنية، وتجويع، وتشريد، بل والاعتقال، والقتل لمجرد أنه فلسطيني.

ليس هناك أدنى شك، بأن هنبغي، وحكومة الكيان، يبغون تربية الأجيال الفلسطينية الجديدة على الخضوع والاستسلام، وإجراء عملية استئصال ناعم للمقاومة، ومحوها، بواسطة التعليم، وما التسامح والاعتدال إلا عناوين مُضللة.

أي احتلال على مدار التاريخ يفرض نُظمًا تعليمية وثقافية واجتماعية، لخدمة أهدافه، ومنع المقاومة.. إلا أنه لم يثبت نجاح مُحتل واحد في هذا الصدد، فالاحتلال إلى زوال إن عاجلًا أو آجلًا.

الآراء الواردة في هذا المقال هي آراء الكاتب ولا تعكس بالضرورة الموقف التحريري لقناة الجزيرة.