كيسنجر.. من "فخ ثيوسيديدز" إلى الذكاء الاصطناعي

Former U.S. Secretary of State Henry A. Kissinger attends the American Academy's award ceremony at Charlottenburg Palace in Berlin, Germany, January 21, 2020. REUTERS/Annegret Hilse
وزير الخارجية الأميركي الأسبق هنري كيسنجر (رويترز)

في الوقت الذي يحتفل فيه هنري كسينجر بعيد ميلاده المئوي مع زوجته نانسي التي تبلغ 89 عاما، وأولاده ديفيد وإليزابيث في 27 من الشهر الجاري، ينشغل الكثير من المعلقين السياسيين والصحفيين والمفكرين حول العالم بالنقاش والجدال والتنظير حول إرث هذا الرجل المعقد والمثير للجدل.

ومنذ مولد كيسنجر قبل قرن من الزمان في ألمانيا، شهد هذا الرجل الكثير من الأحداث التاريخية الكبرى، كما ساهم في صناعة بعضها، والتسبب في إنهاء بعضها الآخر.

وخلال السنوات الأخيرة والمستمرة في حياة كيسنجر، انشغل الرجل بقضيتين أساسيتين تؤرقانه كثيرا وهما الصراع الصيني الأميركي، ومستقبل الذكاء الاصطناعي. وكيسنجر الذي لا يزال يعمل 15 ساعة يوميا، والذي لم يعد يسمع جيدا، والذي أصاب العمى إحدى عينيه، مشغول بشدة ومنغمس في سبيل الانتهاء من كتابين جديدين له، أولهما عن التحالفات الجيوإستراتيجية العالمية، والثاني عن مخاطر وتحديات الذكاء الاصطناعي.

قبل نصف قرن، نجح كيسنجر خلال عمله مستشارا للأمن القومي ووزيرا للخارجية، في إنهاء حرب فيتنام، وإخراج بلاده منها بعدما تكبدت عشرات الآلاف من القتلى، وارتكبت الكثير من المجازر والفظائع. ونجح كيسنجر كذلك في إدارة صراع الحرب الباردة في وقت حرج من علاقات الولايات المتحدة بالاتحاد السوفياتي. إلا أن أهم نجاح لكيسنجر، فيراه في دوره الشخصي في التأسيس الجديد لعلاقات الولايات المتحدة بالصين والاعتراف بها في منتصف سبعينيات القرن الماضي.

غير أنه يحذر وبشدة من اتجاه الدولتين المتسارع نحو الصدام الحتمي، الذي قد تكون له تبعات كارثية على كل أركان العالم، إذ إنه سيكون بين أكبر قوتين اقتصاديتين في العالم، وبين أقوى دولة عسكرية في التاريخ مقابل دولة تعدادها 1.4 مليار شخص ولديها جيش عصري يتطور بسرعة كبيرة كما وكيفا.

يرى كيسنجر أن ظهور أنظمة الأسلحة ذاتية التشغيل، التي يتيحها الذكاء الاصطناعي، يمكن أن يخلق تحديات ومخاطر أمنية جديدة على البشرية جمعاء

ويعتقد كيسنجر أن أمام الدولتين، وأمام العالم كذلك، فترة زمنية تمتد من 5 إلى 10 سنوات للتعامل مع هذا التحدي، ووقف مخاطر وقوع مواجهة صينية أميركية مدمرة للبشرية.

ويرتبط تشاؤم كيسنجر حيال علاقات بكين وواشنطن بما يعرف في نظريات العلاقات الدولية بـ"فخ ثيوسيديدز". ويستخدم هذا الفخ تاريخيا لوصف حالة تهديد أثينا -مهد حضارة الإغريق- من قبل قوة صاعدة (الصين في عصرنا الحالي) بإزاحة أسبرطة، وهي القوة المهيمنة (الولايات المتحدة حاليا) على الساحة الدولية.

وبعد انتهاء الحرب العالمية الثانية عام 1945، أسست الولايات المتحدة لنظام عالمي جديد اقتصاديا وسياسيا، سمح لواشنطن بالهيمنة الواسعة على الشؤون العالمية ماليا وثقافيا وسياسيا. في الوقت ذاته، ترى الصين في الوقت الراهن أن هذا النظام العالم غير مناسب لطموحاتها وإمكانياتها الاقتصادية الضخمة، من هنا تتحدى هذه النظام بعد أن استفادت منه كثيرا في رحلة صعودها الاقتصادي الكبير.

ومع الصعود الكبير في الاقتصاد الصيني خلال العقود الأخيرة، إضافة للطموحات العسكرية الواسعة التي تعكسها ميزانية الدفاع والتصنيع العسكري الصيني الضخمة، خرجت عشرات الدراسات المبشرة بحتمية الصدام المستقبلي بين الصين والولايات المتحدة.

وأشارت إستراتيجية الأمن القومي الأميركي المتكررة خلال العقدين الأخيرين صراحة إلى أن بكين تسعى إلى تحدي قوة واشنطن ونفوذها ومصالحها، في محاولة للإضرار بأمن ورخاء الشعب الأميركي.

ويقول كيسنجر وبقلق إن "كلا الجانبين قد أقنعا نفسيهما بأن الآخر يمثل خطرا إستراتيجيا عليه، وهكذا فنحن على طريق المواجهة بين القوى العظمى".  وفي بكين خلصوا إلى أن أميركا ستفعل أي شيء لإبقاء الصين ضعيفة، وفي واشنطن يصرون على أن الصين تخطط لتحل محل الولايات المتحدة كالقوة المهيمنة في العالم.

ومع ذلك، يعتقد كيسنجر أنه من الممكن أن تتعايش الصين والولايات المتحدة دون التهديد بحرب شاملة مع بعضهما البعض، لكنه يعترف بأن النجاح ليس مضمونا.

وبالطبع يرى كيسنجر أن تايوان تعد القنبلة الموقوتة في الصراع والتنافس الأميركي الصيني، ويقول إنه "ليس من السهل على الولايات المتحدة التخلي عن تايوان دون تقويض ذلك موقفها ومكانتها في أماكن أخرى".

المجال الثاني الذي أصبح يؤرق ذهن كيسنجر هو تحديات ومخاطر الذكاء الاصطناعي، لكنه يعتقد أن الذكاء الاصطناعي سيصبح عاملا رئيسيا في الأمن في غضون 5 سنوات. ويقارن إمكاناته التخريبية باختراع الطباعة، التي نشرت الأفكار التي لعبت دورا في التسبب في الحروب المدمرة في القرنين الـ16 والـ17.

وكتب كيسنجر مع إريك شميت، مؤسس شركة غوغل، كتابا عن الذكاء الاصطناعي صدر عام 2021 بعنوان "الذكاء الاصطناعي ومستقبلنا البشري"، حيث حذر من خطورة الوقوع تحت رحمة مجموعة صغيرة من النخب التي تسيطر على التقنيات الأكثر تقدما، مما يترك الآخرين في وضع غير مواتٍ.

ويكرر كيسنجر أن ظهور أنظمة الأسلحة الذاتية التشغيل، التي يتيحها الذكاء الاصطناعي، يمكن أن يخلق تحديات ومخاطر أمنية جديدة على البشرية جمعاء.

ويقول: "نحن في بداية طريق يمكن للآلات خلاله فرض أوبئة عالمية أو إحداث أزمات كبرى، ليس فقط نووية، ولكن أي مجال لتدمير البشر"، ويحذر كيسنجر من أنه حتى الخبراء في الذكاء الاصطناعي لا يعرفون ما صلاحياته وطموحاته وقدراته.

قبل أيام ظهر كيسنجر تلفزيونيا في لقاء أجراه المذيع الشهير تيد كوبل على شبكة "سى بى إس" بمناسبة وصوله لسن المئة، ومن خلف مكتبه برزت صور له مع عدد من أشهر زعماء العالم من مختلف القارات على مدار العقود السبعة الأخيرة.

ويبقى أن أذكر أنه على مدار 65 عاما، نجح كيسنجر -ولا يزال- في الاحتفاظ ببريقه وأهمية آرائه في العديد من القضايا المعاصرة التي وقعت على مدار العقود السبعة الأخيرة، رغم تغير العالم واندثار إمبراطوريات وتفكك دول، وظهور أخرى، وتكوين قوى عظمى جديدة، ووقوع حروب، وتدشين تحالفات دولية مختلفة، فضلا عن جديد الثورات التكنولوجية التي لا تتوقف.

الآراء الواردة في المقال لا تعكس بالضرورة الموقف التحريري لشبكة الجزيرة.