الرئيس بوتين في الرياض.. حتمية اجتماع القادة

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (رويترز)

الرئيسُ الروسيّ فلاديمير بوتين، في الرياض في زيارة خاطفة اليوم 6 ديسمبر/ كانون الأول 2023م، ولو لعدّة ساعات، لكنّها ستكون فاعلةً وحاسمة، كون المرحلة تستلزم "حتمية اجتماع القادة" في ظلّ "التوازن الصعب" بين المواقف الدولية في الملفات الشائكة والمتداخلة "سياسيًا وأمنيًا واقتصاديًا وعسكريًا"، وبين حضور الصين المقلق غربيًا في المنطقة، إلى أزمة أوكرانيا وتداعياتها على دول أوروبا، ثم العدوان الغربي "بقيادة قوات الاحتلال الصهيوني" على غزة، واحتمال تمدّده إلى مناطق خارج دائرة الملف الفلسطيني بأبعاده السياسية والجغرافية.

مرحلة طارئة تستلزم إجراءً طارئًا، ما يمكن تسميته، بـ "سياسة التحوط" الثنائي "السعودي- الروسي" لضبط التحركات المحيطة المتناقضة في الملفات المشتركة، وللخروج من التداعيات السلبية المحتملة، وقد تكون مفتعلةً للتشويش والإرباك.

المرحلة تتجاوز التشاور الثنائي للوزراء النظراء، إلى لقاء القادة، ليس لمجرد وضع النقاط على الحروف فحسب، بل لضبط التحركات بعلامات الترقيم الجادة والفاعلة والحازمة.

ما بعد القمّة سؤال ستظل حقائق جوابه رهينة الأبواب المغلقة، ولكن تسرّباته سوف تزكم أنوف المتطفلين، وتبعث شيئًا من النشوة للمتطلعين للمصلحة الوطنية

بكل تأكيد سوف يتجاوز اللقاء- الأعلى أهميةً في مستواه ومناسبته- مجرّدَ التشاور الثنائي المباشر إلى التفاهم والاتفاق على محدّدات سياسية وأمنية، محوطة بسياج "اتفاقات أوبك +"، ولهذا مبرراته:

ما يعيشه عالم اليوم من مرحلة الافتراق الأممي، "فوضى مرحلة ما بين الحربين العالميتين"، وارتداد ذلك السلبي على وعي النخب. الانحياز الغربي إلى تسييس القضايا والملفات، والتوجّه إلى عسكرة التفكير والتحليل، وانعكاس ذلك على عسكرة العلاقات والحلول.

العالم في هذه المرحلة منكشف من ثلاث نواحٍ:

اصطدام المصالح الدوليّة وتقاطعاتها السلبية. تعطيل الهيئات الأممية، وتهميش دورها في التزام وتطبيق القانون الدولي. غياب الوعي النخبوي الضابط للسلوك الشعبي التابع للإرادات الحكومية.

المرحلة الحالية الفارقة التي نحياها تستلزم التحالف مع الذات، وهذا لا يعني الدعوة للانطواء، وإنما العمل على بناء الشراكات والتفاعلات وَفقًا للمصلحة الوطنية المباشرة "تكتيكيًا"، حيث إنّ الزمن في تغيراته أسرع من التقاط الأنفاس للتخطيط والتشاور.

تستلزم المرحلة ما يلي:

الفصل بين الملفات شكليًا، والربط بينها موضوعيًا، وأن يتبع ذلك عملية واعية لتحليل المخاطر والتحديات للوعي بها وتحييدها. استدارة الوعي التحليلي بالأهمية الإقليمية والدولية لمنطقة الخليج العربي، من زاوية القيمة "الجيوإستراتيجية" وليس مجرد "حيز الطاقة". رغم أهميته، فالبُعد الجيوإستراتيجي لا يمكن المناورة في استبداله أو التقليل من أهميته؛ خلافًا لأهمية الطاقة التقليدية وجهود العالم في البحث عن البدائل الجديدة لها، أو إرباك دول المنطقة بدعاوى "الاحتباس الحراري والانبعاثات الملوثة".

حتميّة اجتماع القادة: ولي العهد السعودي، والرئيس الروسي، في الرياض، تدفع المراقبين للتشوّق العميق لاختلاس تفاصيل أجندته ومخرجاتها، والتي بكل تأكيد لن يتم الإعلان عنها، وسيكون التلميح فقط بمساراتها وتوجهاتها، ولكنها بكل تأكيد ستكون براغماتية واقعية في بناء مسار ثنائي "سعودي- روسي" إستراتيجي خاص متعدد الملفات؛ لتحقيق مصالح الطرفَين، وبالتبعية مصالح أخرى تابعة.

ما بعد القمّة سؤال ستظل حقائق جوابه رهينة الأبواب المغلقة، ولكن تسرّباته سوف تزكم أنوف المتطفلين، وتبعث شيئًا من النشوة للمتطلعين للمصلحة الوطنية.

ما بعد القمة سيكون فضاء للوطنيين "من الجانبين"؛ لخدمة ورعاية المصالح الوطنية، والتجرّد من النيّات الخفية، والتبعيات الطبيعية.

مرحلة التفاؤل والتفاعل والجدية، وقد لا تمرّ بالبلدين فرصة أوثق حزمًا من هذه المرحلة، ولا أدْعى للجدية من هذه الفوضى، ولا أوفر إمكانات مما هو متاح.

أرجو أن "ما بعد القمة" يستجيب في تفاعله لمرحلة "حتمية اجتماع القادة".

الآراء الواردة في المقال لا تعكس بالضرورة الموقف التحريري لشبكة الجزيرة.