على سبيل المواساة

(مواقع التواصل الاجتماعي)
(مواقع التواصل الاجتماعي)

ما إن يفرغ الروائي من قلق التحضير لكتابه ثم نشره، حتى يحشد طاقته من جديد في مواجهة قلق أكبر، إنه الشكل الذي سيتلقّى به القراء ذلك الكتاب. وإن كانت المرحلة الأولى بكل شقائها تحت سيطرته وملك تصرفه إلى حد كبير، فإن الثانية خارج حدود ذلك تماما، فما إن يخرج الكتاب من المطبعة حتى يصبح ملك قارئه، ويغدو الكاتب مجرد متفرج على المآل الذي سيصير إليه عمله.

أمام تلك الفرجة المتحفّزة للروائي، تبدأ ردود الأفعال بنوعيها، الإيجابي والسلبي، في الورود باتجاه واحد. فيُنظر لكل قارئ أحبّ الكتاب على أنه يضيف للنص ولصاحبه في آن معا، وفي المقابل تكون الآراء المقابلة خصما بالضرورة. بدون الانتباه عادة للوجه الآخر لآلية التلقّي، وما يمكن أن تحمله خارج هذه الثنائية الصارمة.

إنّ نظرة سريعة على موقع "غودريدز" (Goodreads) لتقييم الكتب مثلا، تُظهر التفاوت الكبير في انطباعات القراء حيال كتاب بعينه، بحيث تُغدق مجموعة عليه المديح، وتُمطره أخرى بالهجاء والانتقاص. هذا الأمر يصلح مدخلا للتفكير في عوامل أخرى تدخل في تقييم العمل الروائي أكثر، أو بالتساوي، ربما مع قيمته الفعلية.

إنّ ما تحاول فعله كروائي، هو أن تُمهّد الأرضية لخوض تجربة كبيرة تستعصي طبيعتها الدقيقة على أن تكون بالكامل طوع سيطرتك وإرادتك، لأنّ القراء في المقابل سيعمدون حتما إلى إسقاط حيواتهم وشخصياتهم على عملك الروائي، وسيجعلون منه تجربة خاصة بهم.

قد يأتي القارئ إلى الكتاب بتوقعات مسبقة، إما تأثرا "بالجماعة التفسيرية" التي ينتمي إليها، وهي مجموعة القراء التي تتشارك معه الاهتمام بشكل منظم واعٍ، كمجموعات القراءة مثلا، أو يشعر هو بقربه من أفكارها، أو يكون عرضة لتلك الأفكار عبر مواقع التواصل الاجتماعي بوعي أو بدونه. وقد تكون تلك التوقعات المسبقة نتيجة عنوان الكتاب، أو الأعمال السابقة للمؤلف. إذن أيا يكن السبب، فإنّ قدوم القارئ بتوقعات مسبقة لما يمكن أن يحويه الكتاب يخصم في الغالب من قيمة ذلك الكتاب متى خالف بأي قدر تلك التوقعات. وهو أمر إذا ما تمعّنا فيه قليلا أدركنا كيف يبدو خارج مسؤولية الكتاب وصاحبه. والحديث هنا ليس عن التوقعات المتعلّقة بالجودة من عدمها، بقدر ما هو عن توجّه وغرض وأسلوب الكتاب.

ثم إنّ القارئ أيضا، قد يأتي إلى الكتاب بمزاج معين، فهو يقرأ الرواية ومزاجه يميل إلى حالة مسترخية تنزع صوب النصوص الشاعرية؛ لكنه يفاجأ بعمل ذهني يتطلّب انتباها أكبر، ويستخدم لغة صارمة، حتى إن لاءمتْ المبتغى، فإنها لا تمنع ارتسام خيبة الأمل على وجهه. النتيجة نفسها تحدث في حال عكسنا الصورة في الجانبين.

والقارئ يأتي إلى الكتاب محمّلاً بمعارفه وتجاربه وخبراته ومعتقداته، ويتفاعل مع النص وفقا لكل ذلك معا. ويتفاوت القراء هنا في درجة الوعي والقدرة على رؤية الحدود الفاصلة بين ما يعنيه الكتاب بالفعل، وبين ما يعنيه انطلاقا من تلك المعارف والتجارب والخبرات والمعتقدات. كما أنهم يتفاوتون في رغبتهم من عدمها في تحدّي ما لديهم. فثمة قراء ينتقلون من كتاب إلى آخر بحثا عما يؤكد ويدعم ما يعتقدونه مسبقا، وبالتالي فإن تعريف العمل الجيد لديهم يعني إلى أيّ مدى استطاع أن يُشعرهم بالرضا تجاه ما يؤمنون به.

وهنا لنا أن نتخيّل حجم العبء الذي يتحمله النص فقط لأنه جاء بفكرة مخالفة. أما القراء الذين يبحثون عن المدى الواسع والأفكار المغايرة والجديد المفيد، ويتلمّسون اختبار ما لديهم في مقابل ما قرؤوه، فهم بظني، أكثر قربا من إمكانية الحكم الموضوعي على الأعمال الروائية. وهنا يبدو من المهم إيراد مقولة الفيلسوفة والروائية الأميركية، ربيكا غولدشتاين، التي تصبّ في الفكرة ذاتها "إنّ ما تحاول فعله كروائي، هو أن تُمهّد الأرضية لخوض تجربة كبيرة تستعصي طبيعتها الدقيقة على أن تكون بالكامل طوع سيطرتك وإرادتك؛ لأنّ القراء في المقابل سيعمدون حتما إلى إسقاط حيواتهم وشخصياتهم على عملك الروائي، وسيجعلون منه تجربة خاصة بهم".

إذن ثمة تداخل كبير وامّحاء للحدود بين أن يقرأ الشخص الكتاب أو أن يقرأ ذاته ويُسقط توابعها على النص، بحيث يكون التقييم في آخر المطاف بحاجة لفحص وتقييم هو الآخر.

لكنّ هذه المواساة إذا جاز التعبير، لا تعني التسليم من الكُتّاب بهذا التفسير وحده، والركون إلى رمي اللوم على القارئ بمفرده، بدون مساءلة جودة النص فعلا على حدة وبمعزل عن أي أمر آخر. والكاتب الحصيف باعتقادي، هو الذي يستطيع التمييز بين انطباعات القراء المتأثرة بما هو خارج الكتاب، وتلك التي تنشغل بالنص تماما وتنبع عنه. لكن في كل الأحوال وأيا تكن الخلفية التي يستند عليها القارئ في تقييمه، يجب أن يحظى رأيه بالاحترام الكامل من الكاتب على الدوام.



المزيد من الكاتب
الأكثر قراءة