فتوحات تكنولوجية وإكراهات الزمن التكنولوجي

(غيتي)
(غيتي)

إن الباعث وراء كتابة هذه الأسطر خبر تناقلته وسائل الإعلام الفرنسية والأوروبية ابتداء من يوم الخميس 21 من شهر يناير/كانون الثاني 2021، ومفاده أن الرئيس الفرنسي ماكرون قد وعد بتخصيص موازنة معتبرة للاشتغال على تطوير "الحاسوب الكمي" (Quatum computer)، وذلك للإبقاء، حسب قوله، على فرنسا وأوروبا في حلبة المنافسة، جنبا إلى جنب مع العملاقتين، أميركا والصين.

ويستدعي هذا الخبر أكثر من وقفة تأمل؛ فهو، بداية، دليل على وجود عقل مستشرف يحاول النظر في البعيد الغامض؛ وقد مكّنه هذا النظر من إدراك دور التكنولوجيا المتنامي في تحقيق الريادة في عالم الغد. هذا من وجه، ومن وجه آخر؛ فإن الخبر يتعلق بابتكار تكنولوجي ذي مواصفات محددة ينبغي الوقوف عند أهميتها. فالحاسوب الكمي المتحدث عنه ليس أداة تكنولوجية جديدة فحسب؛ بل ابتكار يُشترط في إتمامه تجاوزٌ لمبادئ العقل المنطقي التقليدي، واعتماد مبادئ الفيزياء الحديثة.

إذا كانت الثورة الصناعية، كما يقال، قد مكّنت الإنسان من تجاوز حدود قوته الجسمانية العضلية، إذ صار بمقدور الفرد الواحد، بفضل آلة واحدة صغيرة، أن يرفع من الأثقال ما كان يعجز عن رفعه عشرات، بل مئات الأفراد مجتمعين؛ فإن الثورة التكنولوجية التي تعتمل في واقعنا اليوم، ستمكّن الإنسان، بفضل الذكاء الاصطناعي، من تخطي حدود قوته العقلية في التفاعل مع الواقع الكوني تفاعلا ذكيا، إن على مستوى فهم هذا الواقع واستيعابه، أو على مستوى التأثير فيه وتغييره.

وقبل التفصيل في موضوع المبتكرات التكنولوجية الجديدة، في علاقتها بمبادئ العقل، لا بد من الإشارة إلى دور هذه المبتكرات في إقرار موازين القوة ورسم ملامح عالم الغد الجيو-إستراتيجية. فالواقع الكوني الحالي يشهد تفاوتا كبيرا بين 3 أصناف من المجتمعات من حيث الوعي بأهمية التكنولوجيا والقدرة على الالتحاق بمنظومتها الجديدة. نفهم من كلام الرئيس الفرنسي أن الولايات المتحدة الأميركية والصين تتصدران لائحة المتفوقين في الخبرة التكنولوجية اللازمة لريادة العالم، كما نفهم من كلامه أن فرنسا ونظراءها لا ييأسون من الالتحاق بركب هؤلاء المتفوقين. ونستنبط من سياق الكلام وجود صنف ثالث مسكوت عنه، ألا وهو صنف المجتمعات العاجزة عن الالتحاق بركب التكنولوجيا؛ المجتمعات التي لا تطمع، إما لظروف ذاتية أو موضوعية، في توظيف الابتكار التكنولوجي بغرض إثبات الذات في عالم الغد.

ونخلص من هذا التقديم إلى التأمل في واقع التكنولوجيا اليوم وما يزخر به من تطورات مذهلة؛ ولا يسعنا هنا إلا التسليم لكل قائل يقول إننا إزاء ثورة عفت على كل ما قبلها، وتمنع تصوّر ما قد يكون بعدها، ثورة سيكون لها من الأثر في تاريخ البشرية أكثر مما كان للثورة الصناعية. فإذا كانت الثورة الصناعية، كما يقال، قد مكّنت الإنسان من تجاوز حدود قوته الجسمانية العضلية، إذ صار بمقدور الفرد الواحد، بفضل آلة واحدة صغيرة، أن يرفع من الأثقال ما كان يعجز عن رفعه عشرات، بل مئات الأفراد مجتمعين؛ فإن الثورة التكنولوجية التي تعتمل في واقعنا اليوم، ستمكّن الإنسان، بفضل الذكاء الاصطناعي، من تخطي حدود قوته العقلية في التفاعل مع الواقع الكوني تفاعلا ذكيا، إن على مستوى فهم هذا الواقع واستيعابه، أو على مستوى التأثير فيه وتغييره.

فحين نتأمل في أحوال عالمنا المعاصر، يدعونا ذلك إلى القول إن الابتكارات التكنولوجية الحديثة التي وسّعت مجال الرؤية البصرية، قد وسّعت بالقدر نفسه ساحة البرهان العقلي. ولا شك أن ما حدث من تطور تكنولوجي هائل مكّن العين من النظر في الظلام بفضل الأشعة تحت الحمراء، ومن اختراق الحجب للنظر فيما وراء الأجسام بفضل الموجات الفوق صوتية، ثم النظر في الماضي عن طريق أدوات قياس حرارة الأجسام عبر ما تخلّفه من أثر… فلا شك أن لهذا التطور دورا كبيرا في تمكين العقل الإنساني من استيعاب الواقع المنظور وفهمه بعد تشريحه وتفكيكه إلى عناصر جزئية متناهية الصغر.

ومعلوم أن الإنسان كان ولا يزال أميل إلى الاعتقاد أن البرهان يكون أقوى مع الحقيقة "المتعيّنة"، أو الماثلة أمام العين. وهذا ما تدل عليه بعض الأقوال المأثورة، مثل قولنا "ليس من سمع كمن رأى"، أو "ليس الخبر كالعيان". فالحقيقة الماثلة أمام العين أبلغ في وصف الواقع وأقدر على النفاذ إلى عمقه من غيرها من الحقائق، وعلى رأسها الحقيقة المسموعة، أو المنقولة؛ غير أن زمن الحقيقة المتعيّنة أضيق من زمن غيرها من الحقائق. ألا ترى أن الحدث المتعيّن لا يلبث أن يتحقق أمام العين حتى يختفي ويزول، ليصبح أثرا بعد عين كما يقال؟ وعندئذ يتحول إلى خبر تلوكه الألسنة وتتلقفه الأسماع بلا انقطاع. ومع هذا التحول من الحدث إلى الخبر، تضيق مساحة البرهان وتتسع ساحة الجدل حول الصدق والكذب، والخطأ والصواب.

ومع التطور التكنولوجي لم يعد الواقع المنظور مجرد لحظة عابرة يختلف الناظرون، كلّ من زاوية نظره، في نقلها بعد تعقّلها. فحين نتأمل في تقنية الفيديو المعتمدة لمساعدة الحكام في إدارة مباريات كرة القدم، مثلا، نجد أن التكنولوجيا أصبحت تتيح "عرض الواقع" من جديد للوقوف عند حقيقة ما وقع. فبعد أن كان الحدث العابر مرتبطا بلحظة حدوثه ووقوعه، لحظة زمنية لا تعود، صار اليوم، بفضل تقنيات التصوير، مشاهدَ ومناظرَ لا صلة لها بزمن وقوعها، بل بأزمنة مختلفة، أزمنة إعادة عرضها وقراءتها. لقد مكنّت تقنية التصوير الإنسان من "تقليب النظر" في الوقائع والأحداث، في ما جرى وانتهى زمن جريانه، بعد أن كان من قبل لا يقلّب نظره إلا في الأشياء الجامدة، يعاينها من "زوايا نظر" مختلفة.

إن البحث في مظاهر التطور التكنولوجي الحادث اليوم يدعونا إلى الإقرار بالعجز عن إدراك الحد الذي يقف عنده تأثير التكنولوجيا الرقمية الذكية.

ولا شك أن لهذا التحول -من القدرة على تقليب النظر في الشيء الثابت إلى القدرة على تقليبه في الأشياء المتحركة- انعكاسات كبيرة، أدناها الانعكاس على السلوك الإنساني؛ فقد صار الإنسان، وهو يعلم أن حركاته مثل سكناته أصبحت مثبتة في سجل من الصور يمكن فتحه في كل لحظة، صار يحتاط بخصوص ما يأتيه من أفعال، فيختار منها ما يليق ويدع ما لا يليق. هذا على أن الانعكاس الأكبر لهذا التحول هو في العمق انعكاس على بنية العقل المنطقي الكلاسيكي، خصوصا على طرق تمثّل هذا العقل لماهيّة الأشياء.

إن التوسع في وظائف حاسة النظر، بفضل الابتكارات التكنولوجية، أفضى إلى توسّع في أفق النظر الفكري والفلسفي. ولم يعد العقل يكتفي بسؤال الماهية، يطلب جوابا لحقيقة الشيء في حال جموده، كأن يسأل مثلا "ما هو العالم؟"؛ بل صار، وهو يقلّب نظره في حركة الأشياء، يسأل سؤالا آخر متعلقا بحقيقة الشيء في حال حركته وجريانه، كأن يسأل مثلا "ماذا يفعل العالم؟"، والفرق كبير بين السؤالين وما يبلّغانه العقل من أجوبة.

إن البحث في مظاهر التطور التكنولوجي الحادث اليوم يدعونا إلى الإقرار بالعجز عن إدراك الحد الذي يقف عنده تأثير التكنولوجيا الرقمية الذكية؛ هذه التكنولوجيا التي أصبحت توسّع ساحة الذكاء لترسم ملامح عقل إنساني جديد. فقد بلغت التكنولوجيا من التطور أن مكّنت الآلة من التعلّم (Deep learning)، فصارت أقدر على التمييز بين الأشياء بعد أن كانت لا تتعدى طور النقل والتصوير. ويكفي لهذه الآلة أن تميّز بين ورقتين من أوراق نوع من الشجر، حتى تمضي في تصنيف كل ورقة جديدة تعرض عليها وفق خصائصها الدقيقة التي تتميز بها عن الأوراق المصنفة الأخرى، وهذا إلى ما لا نهاية.

قد يبدو هذا الأمر عاديًّا لأول وهلة؛ إلا أنه في العمق يشير إلى منعطف كبير في تاريخ العقل البشري. فبفضل قدرة الآلة الفائقة على الاستقراء والتمييز بين المتغيرات، تدخل المنظومة العلمية مرحلة جديدة تتوسع معها ساحة الجزئي على حساب الكلي؛ فالطب، مثلا، سينحو منحى التعامل مع الحالات الفردية، أكثر من تعامله السابق مع الظواهر العامة. فقد أصبح الطبيب، أمام ما تتيحه التكنولوجيا من قدرة فائقة على جمع المعلومات عن المريض وسرعة معالجتها، قادرا على النظر في جملة من العلاقات ما كان ليلتفت إليها من ذي قبل. فلم يعد فحص مرض الكبد، مثلا، مقصورا على النظر في بعض الأعراض العامة التي يشترك فيها كل مرضى الكبد، بل صارت تُؤخذ في الاعتبار حالة الفرد وعلاقتها مع متغيرات كثيرة يعجز العقل عن إحصائها من دون توسط الأداة التكنولوجية. وبهذا سيصبح وصف العلاج وصفا فرديا، يتوقف على معرفة معطيات متعلقة بأصل الفرد الجغرافي والوراثي والبيئة التي يقيم فيها، ونظام حركته وتغذيته، وفصيلة دمه، وطبيعة عمله وعلاقاته الإنسانية، وأشياء أخرى كثيرة لا تخطر على بال، وهي أكثر من أن يحصيها عقل إنسان.

هذا غيض من فيض، فيه بيان لطبيعة الأفق البحثي والعلمي والعملي الذي أصبحت التكنولوجيا ترسمه أمام العقل، كما فيه بيان لسبب الحاجة الملحّة إلى التفكير في حاسوب كمي أسرع من الحاسوب الحالي، ولعل الحاجة إلى هذه الآلة تزيد مع الحاجة إلى التحكم في حياة الفرد وتشكيل بنية المجتمع. فقد أصبح إحصاء الظواهر المجتمعية وفهم العلاقات بين الأفراد الذين لا ينقطعون عن تصوير ما يحدث من حولهم ولا يتوقفون عن بثّه في وسائل التواصل الاجتماعي، أو في الفضاء العمومي الرقمي الجديد، أصبح أمرا رهينا بامتلاك تكنولوجيا فائقة السرعة، سواء في جمع المعلومة أو في معالجتها. إن التفكير في تطوير الأداة التكنولوجية قد أصبح جزءا من التفكير في سبل التمكّن من التدبير السياسي والأمني.

ومعلوم أن الفضاءات العمومية الرقمية أصبحت تعجّ بملايين الأحداث المرئية والصور التي لا تنضبط بضابط ولا ترتبط برابط، ومعلوم كذلك أن العقل أصبح حائرا أمام صبيب الصور والمشاهد الذي لا ينضب، يقف عاجزا عن تعقّل ما يحدث في عالمه المنظور، يعييه التصفح وتقليب الصور؛ بحيث لو أراد أن يتمثّل حقيقة لحظة تاريخية واحدة من خلال الصور المعروضة، لاحتاج إلى أن ينظر بعينه في آلاف شاشات العرض مرة واحدة، وهذا أمر متعذّر، يظل فوق طاقة العين المجردة. إلا أن ما تعجز عنه هذه العين، لا يُعجِز العين التكنولوجية التي أصبحت تتوسل بالذكاء الاصطناعي الفائق لتنظر وتحلل وتتعقّل. فقد صار بمقدور المالك لهذه التكنولوجيا أن يخبرك، قبل أن يرتدّ إليك طرفك، عن القواسم المشتركة بين مظاهر الواقع المرئي وأوجه الاختلاف بينها؛ كأن يخبرك بأن من ضمن 100 ألف فيديو بُثت هذا الصباح على اليوتيوب، هناك هذا القدر أو ذاك من الفيديوهات التي صُوّرت في حضن الطبيعة مثلا، أو داخل غرف مغلقة، أو أن يخبرك عن القاسم المشترك بين ما يقوم به أصحاب الفيديوهات من أنشطة، فيصنف لك الأفراد وفقا لاهتماماتهم الرياضية والفنية والجنسية وما إلى ذلك.

ولا شك أن المالك لهذا الذكاء الاصطناعي ولأكثر الأدوات التكنولوجية سرعة هو أقدر من غيره على قراءة الواقع ومعرفة ما يختصم فيه من عزائم وأحاسيس وتطلعات، ومن ثمّ يكون أوفر حظًّا من غيره في التحكم في المجتمع وتوجيه دينامياته. لم يعد الفضاء العمومي بمعناه القديم هو المصدر الوحيد لمعرفة الواقع المجتمعي، أو جسّ نبض الشارع كما يقال؛ فلقد أجهزت الوسائل التكنولوجية أو كادت تجهز على الفضاء العمومي المرتبط بالمكان الجغرافي، القائم على سلطة الأغلبية؛ وهي الآن بصدد إرساء دعائم فضاء هجين، اعتمادا على حركة الأفراد، ذهابا وجيئة، بين الفضاءين الجغرافي والرقمي الافتراضي.

ليس عجيبا أن تخلق التكنولوجيا ثقافة جديدة، تقطع مع التصورات التي انبنت عليها الثقافة السائدة؛ فلم يعد العقل التكنولوجي يعنى بالبحث عن التطابق بين الحقيقة والواقع، بل صار يعنى بصناعة هذا الواقع وبرمجته.

وبعد هذه الأمثلة عن أوجه التطور التكنولوجي ونفوذ الأداة التكنولوجية المتزايد في تدبير شؤون الأفراد والمجتمعات، نختم بما ينبغي أن يُعرف من أمر الحاسوب الكمي الذي كان محور حديث الرئيس الفرنسي، ونُذكّر بأن هذا الحاسوب هو أكثر من مجرد أداة أسرع من سابقاتها من الأدوات؛ إنه على الحقيقة امتداد لعقل يقطع مع علوم الآلة التقليدية كلها، ذلك أنه يقوم على مبدأ غير مبدأ "الثالث المرفوع" الذي نحكم بموجبه على الأشياء إما أن تكون أو لا تكون.

إن ما يستوقفنا من أمر الحاسوب الكمي، بعيدا عن التفاصيل الفيزيائية المعقدة والمستعصية على الفهم، هو كونه أداة يُتوسّل في صنعها بمنطق جديد لا يقوم على مشاهدة الأشياء في عالمنا المرئي؛ منطق يقوم على ما يتيحه النظر بوسائل تكنولوجية في عالم الذرة المتناهي الصغر، حيث تتفلت الأشياء من قبضة منطق الهوية الثابتة، فتدخل في وضع هويات مركبة (Superposition)، يكون بموجبها الشيء عينه وغيره في الآن ذاته.

وليس عجيبا أن تخلق التكنولوجيا ثقافة جديدة تقطع مع التصورات التي انبنت عليها الثقافة السائدة؛ فلم يعد العقل التكنولوجي يعنى بالبحث عن التطابق بين الحقيقة والواقع، بل صار يعنى بصناعة هذا الواقع وبرمجته. وبذلك أصبحت التكنولوجيا لا تقف عند حدّ تجاوز مبادئ العقل الذي ظل ينظر بالعين المجردة فحسب، بل جعلت تطرح تحديات كبرى أمام منظومة القيم الموروثة من الأزمنة الثقافية التي تسبق الزمن التكنولوجي.

ولعل ما تقتضيه مجابهة هذه التحديات، ضمن ما تقتضيه، الوعي بطبيعة الواقع كما أصبح يتشكل في الزمن التكنولوجي. ولا ينفعنا أن نشيح بأعيننا عن هذا الواقع، وكأنه غير موجود، فنحكم عليه بمقاييس عقلية قديمة، أو نتشبث بمنظومة ثقافية لا تسعف في إنتاج الأسئلة التي تفضي الأجوبة عنها إلى فهم ما يحدث حولنا من تطورات، كأن نستمر في معاهدنا ومؤسساتنا الجامعية في طرح سؤال جواز الاشتغال بالمنطق الأرسطي، نردد مع الناظم  "والخلف في جواز الاشتغال به على 3 أقوال… ".

يتحدث "كارل بينيديكت فري" (Carl Benedikt Frey)، في كتابه المعنون "فخ التكنولوجيا" (The Trap of Technology)، عن مظاهر الأضرار التي ألحقها التطور التكنولوجي عبر التاريخ ببعض الشرائح من المجتمع، خصوصا على المدى القصير؛ فيشير إلى فئة من العمال كانت مهمتهم صعود أعمدة الإنارة لإشعال المصابيح التي تضيء شوارع نيويورك قبل حلول الظلام مساء، ثم إطفائها قبل طلوع الشمس صباحا. لقد تم الاستغناء عن مهارة هؤلاء العمال مباشرة بعد تزويد شوارع المدينة سنة 1914 بمصابيح كهربائية تُشغّل بمجرد الضغط على زر من الأزرار، فأصبحوا بين عشية وضحاها عاطلين عن العمل، خارج التاريخ.

وما أشبه حال هؤلاء العمال بحال مجتمعات الصنف الثالث العاجزة عن التفكير في توظيف التكنولوجيا في فرض ذاتها في عالم اليوم. هناك موانع كثيرة تمنع هذه المجتمعات من دخول الزمن التكنولوجي؛ موانع موضوعية خارجية، وموانع أخرى ذاتية داخلية. فمن الموانع الذاتية الداخلية ما هو سياسي مرتبط بامتناع السلطة الحاكمة عن طلب التطور التكنولوجي خشية فقدان الهيمنة، ومنها كذلك ما هو ثقافي مرتبط ببنى ثقافية قديمة ترى في الجديد التكنولوجي ما يجرّدها من شرعيتها المعنوية، ومنها ما هو اقتصادي مرتبط بالخوف من أن يفضي توظيف التكنولوجيا الجديدة إلى فقدان مناصب شغل قديمة.

وفي الختام نقول إن من يُطلّ على الفكر في عالم اليوم لا بد من أن يلوح له ما أضحى عليه عمالقة التكنولوجيا من قوة وقدرة على التحكم في مصير الأفراد والمجتمعات. وهذا أمر لا يلاقي رضا النفوس وإعجابها دائما؛ فإذا كان للتطور التكنولوجي أوجه يحسن بها، فله كذلك أوجه أخرى يسمج بها. ومن المعلوم أن الوعي بهذه الأوجه كلها يتوقف على دخول الزمن التكنولوجي، إلا أن الأفراد والمجتمعات أصبحوا لا يملكون أن يدخلوا هذا الزمن كما يريدون هم، بل يدخلونه كما يراد لهم أن يدخلوا. وهذا لعمري من المفارقات التي تستوقف العقل وتستحثّه على التدبر في سؤال الآلة في علاقته مع أسئلة العقل والثقافة والجيو-إستراتيجيا، وسؤال المعنى على وجه الخصوص.

 

 



المزيد من الكاتب
الأكثر قراءة