أصل الحكاية| جائحة التغيرات المناخية! (1)

26th UN Climate Change Conference (COP26) in Glasgow
مؤتمر تغير المناخ 2021 (الأناضول)

منذ بداية الشهر الجاري كانت التحضيرات تجري بهدوء لإعادة إنتاج مسلسل جائحة كورونا المرعب، ولكن هذه المرة تحت اسم "كارثة المناخ"، مرورًا بالمراحل نفسها التي مرت بها جائحة كورونا، ومن بينها: الإنذار المبكر، وحشد المعلومات الغزيرة والتفنن بطرق عرضها، وإثارة الرعب والفزع، وتجييش الإعلام الأحادي، والاستعانة بالعلماء والناشطين وقادة المجتمع، والتهويل من حجم الكارثة وآثارها المدمرة التي ستأتي على الكوكب، وستهلك الملايين، ومخاطبة دول العالم بأن الكارثة مصيرية، وأنها تهدد جميع دول العالم، الغنية منها والفقيرة، وأن على دول العالم أن تقف صفًّا واحدًا لمواجهة الكارثة، وطمأنتهم بأن هناك حلولًا متقدمة جاهزة ستساعد على إنقاذ الكوكب والأجيال القادمة، ورفع شعارات المساواة بين البشر حيثما كانوا، وحق الدول الأكثر فقرًا في الحصول على مساعدة الدول الغنية لتأمين الحماية اللازمة في مواجهة هذه الكارثة، تمامًا مثلما حدث في صناعة جائحة كورونا.

الزعماء السياسيون والعلماء والإعلام يشكلون أضلاع مثلث الرعب الذي لا يكفّ عن إثارة الفزع في نفوس الشعوب، لتحقيق أهداف سياسية عديدة، مثل معالجة الأوضاع الداخلية، أو المغامرات العسكرية الخارجية، أو زيادة الضرائب، أو التحولات الاقتصادية، أو الظروف الانتخابية، أو غيرها من الأهداف.

هذه المراحل ستتكرر في جوائح أخرى قادمة، كجزء من خطة تم إعدادها لدفع دول العالم ومؤسساته وشركاته إلى التفاعل مع الأمم المتحدة في تنفيذ خطتها لتحويل العالم. ونحاول في هذه السلسلة توضيح ما يدور، ووضعه في إطاره الصحيح، بمناسبة انطلاق مؤتمر المناخ "كوب ٢٦" (COP26) في مدينة غلاسكو البريطانية نهاية الشهر الماضي، ويستمر حتى تاريخ 12 من الشهر الجاري.

حكاية تغيرات المناخ

منذ منتصف القرن الماضي تقريبًا، الذي كان زاخرًا بالتحولات والصراعات التي أعقبت الحرب العالمية الثانية، انتشرت ظاهرة توقع العديد من الكوارث الطبيعية الكبرى التي ستصيب العالم، والمثير في الأمر أن هذا التوقع كان يتم على أيدي علماء وباحثين معروفين ومشهود لهم بالكفاءة والأمانة العلمية، وفي بعض الأحيان على أيدي الزعماء السياسيين، وكانت وسائل الإعلام الكبرى تسارع إلى نشر أبرز الدراسات والتقارير التي تتوقع حدوث هذه الكوارث، وهذه الأطراف الثلاثة (الزعماء السياسيون والعلماء والإعلام) تشكل أضلاع مثلث الرعب الذي لا يكفّ عن إثارة الفزع في نفوس الشعوب، لتحقيق أهداف سياسية عديدة، مثل معالجة الأوضاع الداخلية، أو المغامرات العسكرية الخارجية، أو زيادة الضرائب، أو التحولات الاقتصادية، أو الظروف الانتخابية، أو غيرها من الأهداف.

ولو رجعنا بالذاكرة إلى الوراء لنستعرض الكوارث المناخية التي حدثت من قبل لوجدناها تكفي لفناء البشرية مرات عدة منذ سنوات بعيدة، ومن ذلك على سبيل المثال:

  • في نوفمبر/تشرين الثاني 1967 نشرت صحيفة "سولت ليك تريبيون" (Salt Lake Tribune) الأميركية أن مجاعة رهيبة ستضرب العالم بحلول عام 1975، وجاء الموعد المذكور، ولم تحدث المجاعة.
  • في أغسطس/آب 1969م نشرت "نيويورك تايمز" (New York Times) تقريرًا يفيد بأن الجميع سيختفون وسط سحابة من البخار الأزرق بحلول عام 1989م.
  • وفي أكتوبر/تشرين الأول 1970م نشرت صحيفة "حقائق ريدلاندز" الأميركية اليومية أن العصر الجليدي سيبدأ بحلول عام 2000م.
  • في يوليو/تموز 1971م ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" (Washington Post) أن الولايات المتحدة ستعاني من شح المياه عام 1974، وستعمل على تقنين توزيع المياه، وستعاني من شح الغذاء بحلول عام 1980م، وستعمل على تقنينه.
  • في عام 1972م نشرت جامعة براون بحثًا يتوقع حدوث العصر الجليدي بحلول عام 2070م، وفي يناير/كانون الثاني من عام 1974م ذكرت صحيفة "الغارديان" (Guardian) البريطانية أن العصر الجليدي يقترب بسرعة، وبعد 5 أشهر نشرت مجلة "تايم" (TIME) الأميركية أن عصرا جليديا آخر سيبدأ عام 1974م.
  • في يوليو/تموز 1976م نشرت "نيويورك تايمز" أن عصر البرودة سيبدأ في العام نفسه.
  • وفي أبريل/نيسان 1980 نشرت "نوبلسفيل ديلي ليدجر" (Noblesville Daily Ledger) في ولاية إنديانا الأميركية أن عام 1980 سيشهد هطول أمطار حمضية ستقتل الحياة في البحيرات.
  • في يناير/كانون الثاني 1978م نشرت نيويورك تايمز أن العالم يتجه إلى البرودة وستستمر 30 عامًا، على عكس بيانات وكالة ناسا التي أشارت إلى أن هناك اتجاها طفيفا لارتفاع الحرارة سيبدأ اعتبارًا من عام 1979م.
  • في سبتمبر/أيلول 1988م بثت وكالة الأنباء الفرنسية خبرًا مفاده أن جزر المالديف ستغرق في الماء تمامًا خلال 30 عامًا، وها هي المالديف في مكانها بعد أكثر من 40 عامًا.
  • في يونيو/حزيران 1989م ذكرت وكالة "أسوشيتيد برس" (Associated Press) أن ارتفاع مياه البحار عام 1989م سيؤدي إلى "طمس" الأمم بحلول عام 2000م.
  • في مارس/آذار 2000م نشرت "الإندبندنت" (Independent) البريطانية أن الأطفال لن يعرفوا بعد 2000م ما هو الثلج.
  • في ديسمبر/كانون الأول 2002م نشرت الغارديان أن العالم سيواجه مجاعة في غضون 10 سنوات.
  • في فبراير/شباط 2004 نشرت الغارديان أن بريطانيا ستتمتع بمناخ سيبيريا عام 2020م.
  • في يونيو/حزيران 2008 م ذكرت وكالة أسوشيتيد برس أن القطب الشمالي سيكون خاليًا من الجليد بحلول عام 2018 م، وفي العام نفسه حذر نائب الرئيس الأميركي الأسبق آل غور من أن القطب الشمالي سيكون خاليًا من الجليد بحلول عام 2013م.
  • وفي يوليو/تموز 2009م نشرت الإندبندنت تصريح الأمير تشارلز، من أنه بقي 8 سنوات فقط لإنقاذ الكوكب، ونقلت عن رئيس الوزراء البريطاني الأسبق غوردون براون قوله إنه بقي 50 يومًا "لإنقاذ الكوكب من كارثة".
  • وفي ديسمبر/كانون الأول 2009 نشرت "يو إس توداي" (USA Today) أن القطب الشمالي سيكون خاليًا من الجليد بحلول عام 2014م.
  • أما الغارديان فنشرت في يوليو/تموز 2013م أن القطب الشمالي سيكون خاليًا من الجليد بحلول عام 2015م، وفي ديسمبر/كانون الأول من العام نفسه ذكرت أن ذلك سيكون عام 2016م.
  • في 2014م نشرت "واشنطن إكسامينر" (Washington Examiner) تصريحًا لوزير الخارجية الفرنسي يقول فيه إن هناك 500 يوم فقط قبل "فوضى المناخ".

وها هو رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون يحذر -في كلمته أمام مؤتمر المناخ الجاري- من أن العالم سيقول وداعًا لمدن بأكملها، وذكر أن ميامي والإسكندرية وشنغهاي ستضيع كلها ​​تحت أمواج البحر بسبب ارتفاع الحرارة المحتمل بمعدل 4 درجات.

وأخيرًا، لا بد من الإشارة في هذا السياق إلى الصرخة المرعبة التي أطلقها الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، في مؤتمر المناخ الجاري بقوله "من أعماق المحيطات إلى قمم الجبال، ومن ذوبان الأنهار الجليدية إلى الظواهر الجوية القاسية، تتعرض النظم الإيكولوجية والمجتمعات في جميع أنحاء العالم للدمار"، مشددًا على أن هذا المؤتمر "يجب أن يكون نقطة تحول للناس والكوكب".

ويلاحظ من هذه التصريحات العديدة السابقة واللاحقة ما يأتي:

  1. أنها صادرة عن أشخاص ذوي وزن سياسي وعلمي كبير، مما يرفع من مصداقيتها لدى الشعب، ومن متابعة الجمهور الإعلامي لها وتأثره بها.
  2. أنها دائمًا تتزين بلباس العلم والأبحاث العلمية، ودراسات المراكز المتخصصة، بحيث تكون أكثر إقناعًا، وتقطع الطريق على المتشككين الذين لا تجد لهم مكانًا ولا صوتًا.
  3. أنها تعمل على بث الرعب والفزع في المجتمع البشري بصورة تؤدي عادة إلى حراك اقتصادي وتغيرات اجتماعية لا يستهان بها.
  4. أنها تحظى بتغطيات إعلامية واسعة، وفي مؤسسات إعلامية مرموقة، تقوم بنشر المعلومات منسوبة إلى مصادرها، من دون أن تعمل على تمحيصها، وعرضها على مختصين آخرين، ودون أن تتابعها في ما بعد.

ورغم التوقعات السابقة الكثيرة التي عرضناها، وتبين فشلها وخطأ حساباتها، فإن الإعلام والمجتمع ما زالا يتعاملان مع الأحداث الجديدة بالطريقة السطحية نفسها التي تعاملا بها سابقًا، وهذا يصب في النهاية في مصلحة الجهات التي تقف وراء نشر هذه المعلومات، وتدير فعالياتها محليًّا وإقليميًّا ودوليًّا، وليس لمصلحة الشعوب التي تدفع الثمن دائمًا.

 



المزيد من الكاتب
الأكثر قراءة