مقالات

عندما يكفُر العرب

يبدو أن إيمان العرب بالقضية الفلسطينية وعدالتها قد انتهى بالكُفر، فقد انفرط عقد المقاطعة، وبدأت الهرولة المحمومة نحو التطبيع دون أدنى خجل، سبقه تراجع في المواقف وتقاعُس أنظمة مُغرر بها في دعمها وتأييدها لفلسطين دون أي مبرر، فهو يأتي في ظلال صفقة مشبوهة اعترفت للإسرائيلي بقبلة المسلمين الأولى وثاني مساجدهم وحرمهم الثالث ومسرى رسولهم عاصمة أبدية للكيان المحتل.

لقد كفر العرب وارتدوا عن دينهم وعروبتهم، عندما تخاذلوا وصمتوا صمت القبور، وجزء من عقيدتهم المتمثل في المسجد الأقصى يقبع في الأسر يشكو إلى الله كل من فرط به وباعه في سوق النخاسة، أما جامعة الدول العربية التي رفضت إدراج إدانة التطبيع مع الكيان، فإنها شاركت بشكل مباشر بالكفر، وضربت بكل قرارتها عرض الحائط؛ بل إنها أعطت تصريحا وضوءا أخضر للدول الأخرى التي تنتظر قطار التطبيع بشغف، لقد مُزقت مبادرة السلام العربية التي كان يقبلها الشعب الفلسطيني على مضض.

 

لا مكان اليوم لتجميل الكلمات، فالشعارات الزائفة سقطت ودِيست على عتبات جامعة الدول العربية، والبيت العربي أصبح أصغر من أن يتسع لفلسطين الكبيرة بشعبها وتضحياته وإرادته الصلبة.

التاريخ يُعيد نفسه ومن باعوا فلسطين قبل 70 عاما نظير عروشهم وكراسيهم، يعودون مرة أخرى لامتهان البيع -وإن كان على حساب كرامتهم ودينهم ونخوتهم وشرفهم- وهذا نتيجة طبيعية لدول فاسدة تنهب شعوبها، لا تعرف معنى للديمقراطية والحرية، أنظمه تجثم بقوة القهر على صدر كل حر وشريف ينطق بالحق، ثروات العرب تستنزف، وأموالهم تستثمر في بورصات الغرب، ثم يبحثون عن قرابين فداء مُقابل بقائهم وغض الطرف عن انتهاكاتهم وفضائحهم واستقوائهم على شُعوبهم المغلوبة، وفي كل مرة فلسطين هي الحلقة الأضعف من وجهة نظرهم، لا حسيب ولا رقيب في ظل شعوب أغرقت بهمومها وضنك معيشتها.

لقد طفح الكيل، واشتدت الكروب، وما عاد الصمت ممكنا في زمن الردة العربية، لا مكان اليوم لتجميل الكلمات، فالشعارات الزائفة سقطت ودِيست على عتبات جامعة الدول العربية، والبيت العربي أصبح أصغر من أن يتسع لفلسطين الكبيرة بشعبها وتضحياته وإرادته الصلبة.

70 عاما من النضال والمقاومة لشعب سلبت أرضه ومقدساته في وضح النهار أمام أعينكم، فماذا فعلتم غير بيانات الشجب والاستنكار؟ والآن أصبحت فلسطين عبئا عليكم وعلى عروشكم وكراسيكم، لا نفهم ما هي دواعي إصراركم على التطبيع مع هذا المحتل الغاصب دون أدنى مُقابل؟ وبالله عليكم لا تقولوا لنا أنها خدمة لفلسطين، في الحقيقة أنتم بجهلكم وغبائكم قدمتم خدمة مجانيه لإنقاذ نتنياهو ومن قبله ترامب من السقوط في مستنقعات فسادهم، أنتم تعبِّدون الطريق للكيان الإسرائيلي للتغلغل في كل المنطقة وبسط نفوذه وسلب خيراتكم، لقد صنعوا لكم عدوا وهميا اسمه إيران، وها هم يمدون أيديهم لكم من أجل حمايتكم من هذا الوهم، للأسف سقطتم في الفخ، وستدفعون الثمن من مستقبلكم ومستقبل شعوبكم، وها أنتم تشاركون في صناعة الشرق الأوسط الجديد بتخطيط ورعاية أميركية على المقاس الإسرائيلي.

افعلوا ما شئتم فلن تجنوا إلا الخيبات، والتاريخ لن يذكركم إلا في صفحات العار السوداء، سترحلون يوما، ولن تبقى إلا سيرتكم النجسة، وتأكدوا أن صمت شعوبكم لن يطول، والضغط بالتأكيد سيتبعه انفجار يحطم أحلامكم، الشعب الفلسطيني لم يراهن يوما على أي نظام عربي من شاكلتكم، وإنما الرهان على الشعوب الحية، التي تلفظ الكيان الإسرائيلي وتعده عدوا وسرطانا يستشري في جسد الأمة شئتم أم أبيتم، هنيئا لكم إيمانكم بالكيان الإسرائيلي وصداقته والعلاقات الحميمية التي ستجمعكم به في عواصمكم الهشة، لا غفر الله لكم بعد أن كفرتم بالقيم والمبادئ والأخلاق، لقد تركتم فلسطين وحدها دون أن يرف لكم جفن، فلسطين ستبقى وأنتم حتما زائلون.



المزيد من الكاتب
الأكثر قراءة