مقالات

نظرات وعبرات | حل الدولة الواحدة: الفرص الكبرى

(الجزيرة)
(الجزيرة)

الانتقال من حل القضية الفلسطينية على أساس الدولتين إلى الحل على أساس الدولة الواحدة ليس أمرا سهلا؛ لكنه في الوقت نفسه ليس بعيد المنال، ويعِد بالكثير من الفرص الكبرى، التي ستحقق ما فشل فيه حل الدولتين في وقت أقصر وبثمن أقل بكثير مما قدمه الطرفان الفلسطيني واليهودي على قاعدة حل الدولتين.

إن الوقوف على حجم هذه الفرص -فلسطينيا وعربيا ويهوديا ودوليا- يوضح بما لا يدع مجالا للشك أسباب الإصرار الغربي والصهيوني على حل الدولتين، ويبقى الأمر المستغرب جدا إصرار القيادة الفلسطينية على تغافل هذه الفرص والاستمرار في حل الدولتين.

وفيما يأتي عرض لأبرز هذه الفرص:

 

الوقوف على حجم الفرص التي يتيحها حل الدولة الواحدة -فلسطينيا ويهوديا وعربيا ودوليا- يوضح بما لا يدع مجالا للشك أسباب الإصرار الغربي والصهيوني على حل الدولتين، ويبقى الأمر المستغرب جدا إصرار القيادة الفلسطينية على تغافل هذه الفرص والاستمرار في حل الدولتين.

 

أولا: فلسطينيا

  •  تقوية الموقف التفاوضي مع الكيان الصهيوني، ندا بند، وإنهاء حالة الدونية المذلة التي تحكم عملية التفاوض الحالية.
  • إيجاد دولة للفلسطينيين لا تحتاج إلى تقسيم، ولا تخضع لابتزازات سياسية، ولا انتهاكات أمنية ليلا نهارا، ولا مراوغات ومكائد إقليمية أو دولية.
  • المصالحة الكاملة مع الشعب اليهودي، وإنهاء حالة العداوة التاريخية الممتدة لأكثر من 100 عام، والتي لا يمكن لحل الدولتين إنهاءها بأي حال من الأحوال.
  • وضع حد لفقدان التوازن السياسي الذي تعيشه السلطة الفلسطينية منذ ربع قرن؛ بسبب الآثار المترتبة على اتفاقية أوسلو.
  • التخلص من كافة القرارات الدولية المحنطة التي تتذرع بها القيادة الفلسطينية عبثا، وتتنقل بها في المحافل الإقليمية والدولية دون أي جدوى.
  • إيجاد برنامج سياسي وطني للقوى الفلسطينية، التي عجزت على مدى عقود من بلورته والتوافق عليه والإذعان له.
  • انتهاء الانقسام الكارثي بين القوى السياسية، وانشغال الجميع في عملية سياسية مستقرة على أسس جديدة تكفل للجميع الانخراط فيها والمنافسة المحكومة بالقانون والدستور، بعيدا عن صور الاستغلال المنبوذة تحت دعاوى حزبية طالما أساءت للشعب الفلسطيني وقضيته.
  • إيقاف معاناة أكثر من 13 مليون فلسطيني داخل وخارج فلسطين، الذين عانوا معاناة متواصلة منذ 100 عام، ذاقوا فيها مرارة اللجوء والنزوح والقتل والتشريد والدمار والتشتيت والإقصاء والحرمان والنبذ والاعتقال والتعذيب، وغير ذلك من أصناف الحصاد المر التي عرضنا لها في مقالات الحصاد المرّ المترتب على حل الدولتين.
  • العودة الطوعية للاجئين والنازحين، وتعويضهم عن سنوات الاضطهاد والحرمان والبعد عن الأهل والأرض، والتخلص من الحياة الاجتماعية المليئة بالعذابات والدموع والقلق والمطاردة والاعتقال والضنك والانتظار في طوابير المساعدات الدولية ومغامرات الهجرة نحو الغرب.
  • رفع الحصار والقيود المفروضة على حركة الفلسطينيين من الداخل إلى الخارج ومن الخارج إلى الداخل، والانفتاح الحر على العالم إقليميا ودوليا.
  • الانخراط في التنمية الحقيقية المستندة على الاستقرار السياسي والعسكري والأمني، وإطلاق عجلة الإنتاج في كافة المجالات، وإيجاد حلول لأزمات البطالة التي بلغت أكثر من 30%، البطالة التي تركت آثارا نفسية فادحة على الآلاف من خريجي الجامعات من كافة التخصصات، ممن يقبعون في طوابير انتظار الوظيفة دون أي بارقة أمل.
  •  حل مشكلة القدس والأماكن المقدسة وما تخضع له من إجراءات تعسفية مستمرة، وإعادة الحقوق المنهوبة لأصحابها.
  •  استعادة الحياة الطبيعية للفلسطينيين، التي فقدوها منذ 100 عام، وحملوا معهم الأحلام بعودتها في أزقة النزوح والشتات والمنافي لعقود طويلة، جيلا بعد جيل.

ثانياً: يهوديا

  • إنهاء حالة العداء مع الشعب الفلسطيني، والعيش في أمن وسلام دون أي منغصات أو قلق بسبب أعمال المقاومة المتكررة ضد المجندين أو المدنيين.
  • التخلص من عقدة الاضطهاد التي لحقت بالشعب الفلسطيني على أيدي قوات الكيان الصهيوني قبل إعلان الدولة وبعدها، هذه العقدة التي لا تنفك تظهر دولة الكيان الصهيوني بمظهر الدولة الفاشية الإرهابية أمام المجتمع الدولي.
  • التخلص من تصورات الدولة اليهودية العنصرية التي يحاول اليمين الصهيوني المتطرف فرضها على الشعب اليهودي.
  • حقن دماء، وإيقاف حالة الحشد والتعبئة، والتخلص من حالة الطوارئ والاستنفار، التي يعيشها الشعب اليهودي؛ بسبب العداوة التاريخية المستمرة مع الشعوب العربية بسبب القضية الفلسطينية.
  • إنهاء حالة الاستيطان غير الشرعي للأراضي الفلسطينية، وما تسببه من تشويه لصورة اليهودي في العالم.
  • التخلص من حل الدولتين الذي سيُبقي حالة العداء قائمة بين الشعب اليهودي من جهة والشعب الفلسطيني والعربي من جهة ثانية.
  • التطبيع الكامل مع الدول العربية والإسلامية وشعوبها دونما حاجة إلى اتفاقيات سلام ثنائية هشّة يعقدها الزعماء، ولا تعبر عن موقف شعوبها وتطلعاتهم.
  • الانتماء الكامل للإقليم العربي والمشاركة في اتفاقياته وخططه ومشروعاته في كافة المجالات دونما ريبة أو قلق.
  • التعايش مع الشعب الفلسطيني في دولة وطنية واحدة أساسها الدستور والقانون، والتكامل معه في تعزيز الاستقرار الداخلي والخارجي، وتطوير الفرص الاستثمارية في المجالات المختلفة.
  • التخلص من مشكلة الأماكن المقدسة، وإدارتها والإشراف عليها، وما يترتب عليها من معوقات في وجه حركة السياح والزائرين -خاصة من الدول العربية والإسلامية- وما سيحققه ذلك من حركة اقتصادية كبيرة للدولة الجديدة.

 

ثالثا: عربيا

  • التخلص من القضية الفلسطينية، التي طالما قضّت مضاجع الدول العربية، وأرقت محافلها، وأثقلت كاهلها عسكريا وسياسيا واقتصاديا واجتماعيا لأكثر من 70 عاما.
  • التخلص من مشكلة اللاجئين والنازحين الفلسطينيين، التي عقمت الدول العربية حتى الآن أن تجد لها حلا كريما يؤكد صدق وقوف الدول العربية معها.
  • إنهاء الصراع العربي الإسرائيلي إلى غير رجعة، والدخول في سلام كامل مع الشعب اليهودي على أنهم رعايا دولة إقليمية طبيعية ذات علاقات كاملة مع الدول العربية.
  • التخلص من التهديد الصهيوني العسكري القائم على التفوق النوعي المدعوم أميركيا وغربيا.
  • التخلص من ترسانة الأسلحة النووية، التي تمتلكها دولة الكيان الصهيوني، وتهديها للمنطقة العربية، وما قد يترتب عليها من سباق للتسلح النووي الإقليمي.
  • التخلص من المشروع الصهيوني الإقليمي، وهيمنته العسكرية والأمنية والاقتصادية والتكنولوجية.
  • التخلص من جدلية التطبيع مع الكيان الصهيوني، واتفاقيات السلام الثنائية بين الدول العربية ودولة الكيان الصهيوني، وفتح المجال أمام الدول العربية بإقامة علاقات كاملة مع الدولة الجديدة في كافة المجالات دون أي اتهامات بالخيانة والعمالة والانهزام.. وغير ذلك من المصطلحات التي تضج بها وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي العربية كلما انعقد لقاء أو اتفاق مع الكيان الصهيوني.

رابعا: دوليا

  • حل القضية الفلسطينية حلا نهائيا دون أي تبعات أو انتكاسات متوقعة تفرضها حالة الإجحاف، التي يقوم عليها حل الدولتين بحق الشعب الفلسطيني.
  • طي صفحة القضية الفلسطينية، التي تعد الأطول والأكثر تعقيدا على مستوى العالم.
  • إنهاء الصراع العربي الإسرائيلي، والانطلاق في مشروعات التنمية الشرق أوسطية، التي طالما وُضعت لها الخطط والاتفاقيات.
  • التخلص من الانفراد الأميركي بالقضية الفلسطينية، وما ترتب عليه من قرارات وتشريعات وإجراءات مخالفة لقرارات الشرعية الدولية.
  • تقليص الإنفاق العسكري في إقليم الشرق الأوسط لصالح التنمية والاستثمار.
  • التخلص من الترسانة النووية لدولة الكيان الصهيوني تعزيزا للسلم الإقليمي.
  • إنهاء حالة اللاجئين الفلسطينيين، وما يحتاجونه من تمويل سنوي؛ لسد احتياجاتهم الإغاثية في المجالات البيئية والصحية والتعليمية.
  • التخلص من الحرج الدائم الذي تقع فيه الولايات المتحدة والدول الغربية الكبرى بانحيازها التام لدولة الكيان الصهيوني.
  • التخلص من نموذج الدولة اليهودية العنصرية التي يسعى اليمين الصهيوني إلى إقامتها على الأرض الفلسطينية، وما يشكله ذلك من تهديد للاستقرار في المنطقة، وزيادة أعمال المقاومة الفلسطينية.
  • المساهمة في بناء دولة نموذجية مستقرة قائمة على التعايش الإثني في دولة واحدة متطورة يسودها النظام والقانون، على غرار الدول الأخرى المماثلة في العالم.

هذه أبرز الفرص التي يتيحها حل الدولة الواحدة، على خلاف حل الدولتين الذي يؤسس لاستمرار الصراع لعقود قادمة، ومع ذلك فإن الطريق إلى تحقيق هذه الفرص ليس مفروشا بالورود، وتقف في وجهه العديد من التحديات والعقبات التي سنتناولها في المقال القادم بإذن الله.

 

 

 

 



المزيد من الكاتب
الأكثر قراءة