مقالات

رهانات مصرية خاسرة في ليبيا

غيرت المكاسب العسكرية الأخيرة التي حققتها حكومة الوفاق الوطني في ليبيا المعترف بها دوليا ميزان القوى على الأرض، وخلقت وقائع سياسية جديدة غيرت المعادلة والحسابات السياسية والإستراتيجية للاعبين المحليين والإقليميين والدوليين، فعلى مدار الأسابيع الماضية لم تقم قوات حكومة الوفاق الوطني بتحرير العاصمة الليبية طرابلس من قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر فحسب، ولكنها في طريقها للسيطرة على كامل أراضي ومدن الغرب الليبي، خصوصا إذا ما تم تحرير مدينة سرت من مليشيات حفتر والمرتزقة الروس المرابطين في المدينة.

لذا لم يكن غريبا أن يهرول حفتر إلى القاهرة وهو يجر أذيال الخيبة باحثا عن مخرج ومنقذ له بعد هزائمه المتتالية في الغرب الليبي وخسارة قواعده العسكرية، خاصة قاعدة الوطية الإستراتيجية، ولم يكن من مفر أمامه سوى الاستنجاد بجنرال عسكري آخر هو الجنرال عبد الفتاح السيسي كي يلقي له طوق نجاة، وهو ما حدث من خلال إطلاق ما يسمى "إعلان القاهرة" الذي دعا إلى وقف فوري لإطلاق النار في ليبيا، وهو ما لم يحدث.

وحسب الأنباء المتداولة، فقد رفض الجنرال السيسي استقبال تلميذه الخائب حفتر منفردا بعد هزائمه المتتالية، وعاقبه بالانتظار لساعات طويلة حتى يسمح له باللقاء مع رئيس ما يسمى مجلس نواب طبرق عقيلة صالح، كما أن ثمة أحاديث متزايدة بأن حفتر سوف يصبح خارج المشهد الليبي خلال المرحلة المقبلة، وأن القاهرة تقوم حاليا بتجهيز بديل له لقيادة الشق العسكري المدعوم من السيسي وحلفائه.

 

كان بإمكان القاهرة أن تلعب دورا إيجابيا في الصراع الليبي، وذلك إذا ما التزمت بالحياد الإيجابي تجاه جميع الأطراف، والدفع باتجاه تطبيق "اتفاق الصخيرات" الذي وافقت عليه جميع المكونات الليبية ونال دعم الأمم المتحدة والمجتمع الدولي

أما "إعلان القاهرة" -الذي أطلقه السيسي في 6 يونيو/حزيران الجاري- فقد ولد ميتا، وذلك لعدة أسباب:

أهمها: أنه يعكس مبادرة أحادية الجانب، حيث تمت دعوة جانب واحد فقط من الصراع -وهو الجانب الذي تدعمه مصر- إلى المؤتمر الصحفي، فتم الإعلان عن المبادرة، في حين تم تجاهل حكومة الوفاق التي لم يكن أمامها من بد سوى رفض المبادرة.

ثانيا: لم تكن المبادرة سوى محاولة لوقف زخم المكاسب العسكرية التي حققتها قوات حكومة الوفاق، وتجميد تقدمها باتجاه المدن الأخرى التي تسيطر عليها قوات حفتر، خاصة مدينة سرت.

ثالثا: لم تحدد المبادرة أي آليات بشأن كيفية تنفيذها، وما هي الإجراءات التي سيتم اتخاذها إذا لم يقبلها الطرف الآخر، وهذا هو الحال مع رفض حكومة الوفاق الوطني وتركيا لها.

وأخيرا، فإن مصر قد فقدت مصداقيتها ودورها كوسيط بين القوى الليبية المتصارعة، وذلك بعد انحيازها ودعمها الكامل لحرب حفتر على طرابلس التي بدأت في أبريل/نيسان ٢٠١٩.

وكان بإمكان القاهرة أن تلعب دورا إيجابيا في الصراع الليبي، وذلك إذا ما التزمت بالحياد الإيجابي تجاه جميع الأطراف، والدفع باتجاه تطبيق "اتفاق الصخيرات" الذي وافقت عليه جميع المكونات الليبية ونال دعم الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، والذي أطلق عملية سياسية توافقية قبل 5 سنوات، ولكن رغم التزامها بالدعم الظاهري للاتفاق فإنها في الواقع كانت تدعم مجرم حرب دمويا يحاول إسقاط الاتفاق والسيطرة على ليبيا بالقوة والغطرسة.

ولا يمكن لعاقل أن يتوقع قيام جنرال انقلابي مثل السيسي بدعم عملية سياسية قد تفضي إلى تجربة ديمقراطية في بلد مجاور له، دعك من الأحاديث الفارغة بشأن مكافحة التطرف والإرهاب التي يدعيها السيسي وحلفاؤه، خاصة السعودية والإمارات، فالأمر يتعلق أولا بالحرب المتواصلة على العدو المصطنع، وهو الإسلام السياسي، وثانيا النفوذ التركي المتزايد في المنطقة والذي لا يمثل أرقا ومشكلة حقيقية لمحور الثورة المضادة في العالم العربي.

وللحق، فإن السيسي وحلفاءه هم المسؤولون عن حالة الفوضى التي تضرب ليبيا منذ الإطاحة بالقذافي، وهم شركاء أصيلون في الجرائم التي ارتكبتها قوات حفتر خلال السنوات الست الماضية، فلو أن ثمة جدية حقيقية لمصر بأن يحل الاستقرار في ليبيا لما تحالف السيسي مع حفتر ودعم مليشياته الدموية التي ارتكبت جرائم حرب ومقابر جماعية في مدينة ترهونة.

ولو أن السيسي يعبأ فعلا بالتوصل إلى حل شامل للأزمة الليبية المتواصلة منذ 9 سنوات لما شجع ودعم علنا حملة المجرم حفتر على طرابلس التي كان يستهدف فيها حياة المدنيين ومستشفياتهم ومنازلهم، ولو أن مصر حريصة فعلا على وقف إطلاق نار شامل في ليبيا -كما يدعي إعلان السيسي- لما أرسل مساعدات عسكرية ولوجستية وبشرية إلى مليشيات حفتر طوال الأعوام الماضية.

فوتت مصر على نفسها فرصة مهمة أن تكون بلدا كبيرا يرعى مصالح الليبيين جميعا دون تفرقة، وأن تستفيد من الفرص الاقتصادية والإستراتيجية التي يمكن أن يوفرها وجود دولة مستقرة على حدودها الغربية، وكان يمكن لملايين المصريين أن يلعبوا دورا مهما في مسألة إعادة الإعمار في ليبيا.

لكن انصياع السيسي لرغبات حلفائه تسبب في خسارة مصر للمبادرة والدور المؤثر في ليبيا، كما أنه ليس من مصلحة السيسي ولا من مصلحة حلفائه وداعميه أن يكون هناك استقرار حقيقي في ليبيا، هم يريدون دولة ضعيفة ومتخلفة سياسيا يقودها جنرال أحمق لا يعرف غير لغة السلاح، وذلك من أجل ضمان بقاء سيطرتهم عليها.

لن يهدأ السيسي وحلفاؤه حتى تصبح ليبيا بحوزتهم وتحت سيطرتهم وضمن دائرة نفوذهم حتى لو كان ثمن ذلك هو التضحية بحياة الليبيين والإطاحة باستقرار بلدهم، لذا فكل ما يتم إطلاقه من مبادرات وشعارات ما هو إلا محاولة لشراء الوقت، وذلك حتى يتم تجهيز البديل الذي يمكنه سحق خصومه والانقضاض على السلطة.



المزيد من الكاتب

حول هذه القصة

الأكثر قراءة