النزعة التدخلية الجديدة

A boy inspects his school, damaged in what activists said was an air strike carried out yesterday by the Russian air force in Injara town, Aleppo countryside, Syria January 12, 2016. Bombs dropped by suspected Russian warplanes killed at least 12 Syrian schoolchildren on Monday when they hit a classroom in a rebel-held town in Aleppo province, the Syrian Observatory for Human Rights reported. REUTERS/Khalil Ashawi

تمتد العواقب المترتبة على تدخل روسيا في سوريا إلى ما هو أبعد كثيرا من الشرق الأوسط. فقد تسببت حملة الكرملين العسكرية في إمالة حالة الجمود لصالح الحكومة وتقويض الجهود الرامية إلى صياغة تسوية سياسية لإنهاء الحرب هناك.

بيد أنها تنذر أيضا ببداية حقبة جيوسياسية جديدة لا تُدار التدخلات العسكرية الواسعة النطاق فيها بواسطة تحالفات غربية، بل من قِبل دول تعمل في سبيل تحقيق مصالحها الذاتية الضيقة، وغالبا بما يتنافى مع القانون الدولي.

منذ نهاية الحرب الباردة، كانت المناقشة الدائرة حول العمل العسكري الدولي تحرض القوى الغربية العاتية النزّاعة إلى التدخل ضد الدول الأضعف، مثل روسيا والصين، والتي زعم قادتها أن السيادة الوطنية مقدسة وحرمتها مصونة.

تشكل التطورات المتتالية في سوريا دليلا آخر على انقلاب الأوضاع، ففي حين يفقد الغرب شهيته للتدخل ـوخاصة التدخل الذي ينطوي على الاستعانة بقوات برية- تتدخل دول أخرى على نحو متزايد في شؤون الدول المجاورة

وتشكل التطورات المتتالية في سوريا دليلا آخر على انقلاب الأوضاع، ففي حين يفقد الغرب شهيته للتدخل ـوخاصة التدخل الذي ينطوي على الاستعانة بقوات برية- تتدخل دول مثل روسيا والصين وإيران والمملكة العربية السعودية على نحو متزايد في شؤون الدول المجاورة.

في تسعينيات القرن العشرين، وبعد عمليات الإبادة الجماعية في رواندا والبلقان، تبنت الدول الغربية عقيدة ما يسمى التدخل الإنساني. وكان مبدأ "المسؤولية عن الحماية" يحمِّل الدول المسؤولية عن رفاهية شعوبها ويلزم المجتمع الدولي بالتدخل عندما تفشل الحكومات في حماية المدنيين من الأعمال الوحشية الجماعية، أو عندما تهدد هي ذاتها المدنيين.

وقد قَلَب هذا المبدأ المفهوم التقليدي للسيادة الوطنية رأسا على عقب، وسرعان ما بدأت دول مثل روسيا والصين تنظر إليه على أنه ليس أكثر من ورقة توت تواري سوءة محاولات تغيير الأنظمة الحاكمة برعاية الغرب.

من عجيب المفارقات إذن أن تستخدم روسيا مفهوما مماثلا لمبدأ المسؤولية عن الحماية لتبرير تدخلها، غير أنها في حالتنا هذه تدافع عن الحكومة ضد مواطنيها وليس العكس. وتمثل الجهود التي تبذلها روسيا في واقع الأمر حجة للعودة إلى عصر السيادة المطلقة، عندما كانت الحكومات مسؤولة وحدها عن كل ما يحدث داخل حدود بلدانها.

ويعكس موقف روسيا أيضا تفضيلها للاستقرار على العدالة، وقبولها لشرعية الحكم الاستبدادي. ومع انتشار "الثورات الملونة" في أماكن مثل جورجيا وأوكرانيا وقيرغيزستان اتخذت روسيا والصين موقفا متحفظا على نحو متزايد إزاء الانتفاضات الشعبية، وفي نظرهما لا يفضي تهديد التدخل الغربي إلا إلى مضاعفة احتمالات عدم الاستقرار. والواقع أن الصينيين صاغوا تعبيرا خشنا في السياسة الخارجية، ترجمته التقريبية هي: "مواجهة نزعة التدخل الغربية الجديدة".

بيد أن احترام روسيا للسيادة ليس بلا حدود، ففي شبه جزيرة القرم عام 2014، تبنى الكرملين عقيدة مختلفة تماما في التدخل، لتبرير تصرفاته في أوكرانيا على أساس أنه كان يدافع عن حقوق المنتمين إلى أصل عِرقي روسي، وكان ذلك بمثابة العودة إلى عالَم ما قبل صلح ويستفاليا الذي اتسم بالتضامن على أساس اللغة والدين والطائفة، على غرار المبادئ التي مارستها روسيا القيصرية عندما كانت تعتبر نفسها حامية حمى كل المنتمين إلى العِرق السلافي.

الواقع أن انتشار الجهات الفاعلة غير التابعة لدول والتي ترعاها دول بعينها في أماكن مثل ليبيا وسوريا وشبه جزيرة القرم وإقليم دونباس يعمل على طمس التمييز بين العنف الذي تمارسه الدول والعنف الذي تمارسه جماعات غير تابعة لدول

وليس من المستغرب أن يجتذب هذا المبرر للتدخل الأتباع بسرعة في أجزاء أخرى من العالم. ففي الشرق الأوسط، تبنت المملكة العربية السعودية حجة مشابهة لتقديم الدعم للقوى السُنّية في اليمن وسوريا، كما فعلت إيران في دعم حلفائها من الشيعة في البلدين. وحتى الصين تُدفَع على نحو متزايد باتجاه تحمل المسؤولية عن مواطنيها وشركاتها في الخارج. ففي بداية الحرب الأهلية الليبية، أجلت الصين جوا عشرات الآلاف من مواطنيها إلى خارج ليبيا.

ويأتي كل هذا في وقت يخسر فيه الغرب تفوقه العسكري، ويساهم تحسين المؤسسة العسكرية في كل من روسيا والصين، والاستخدام المتزايد الشيوع لإستراتيجيات غير متكافئة من قِبَل الدول ومنظمات غير تابعة لدول بعينها في تمهيد ساحة المعركة للجميع.

والواقع أن انتشار الجهات الفاعلة غير التابعة لدول والتي ترعاها دول بعينها في أماكن مثل ليبيا وسوريا وشبه جزيرة القرم وإقليم دونباس يعمل على طمس التمييز بين العنف الذي تمارسه الدول والعنف الذي تمارسه جماعات غير تابعة لدول.

بعد الحرب الباردة، فَرَض الغرب نظاما دوليا يحدد المعالم الجيوسياسية للعالم. وعندما تعرض هذا النظام للتهديد، شعر قادة الغرب بأنهم مفوضون بالتدخل في شؤون أي "دولة مارقة" تتسبب في إحداث مشكلة، ولكن الآن بعد أن أصبح هذا النظام موضعا للطعن على العديد من الجبهات في وقت واحد -على المستوى العالمي من قبل روسيا والصين، وعلى المستوى الإقليمي من قبل لاعبين متزايدي العدوانية في الشرق الأوسط وأميركا اللاتينية، بل وحتى أوروبا.

مع تشكل النظام الجديد، بات من المحتمل أن تنقلب الأدوار التي لعبتها الدول على مدى ربع قرن من الزمن. ففي الغرب، من المرجح أن يعود إلى الساحة مفهوم السيادة والاستخدام المحدود للقوة، في حين يصبح القادة الوطنيون الذين كانوا تقليديا يدعون إلى ضبط النفس أكثر جرأة في إطلاق العنان لقواتهم.



حول هذه القصة

In this photo taken on Thursday, Oct. 22, 2015, Russian air force personnel stand near a Russian war plane at Hemeimeem airbase, Syria. Nearly a quarter of a century after the Soviet collapse, the air campaign in Syria has proven that the resurgent Russian military machine could again operate far away from the nation's borders. (AP Photo/Vladimir Isachenkov)

كيف يمكن قراءة التدخل الروسي في سوريا من خلفية عسكرية؟ وما النتائج السياسية لهذا التدخل؟ خاصة إزاء حدوث متغير رئيسي في بيئة الأزمة السورية يتمثل في التدخل العسكري الروسي.

opinion by عبد الجليل زيد المرهون
Published On 29/10/2015
A picture made available on 21 October 2015 shows Russian President Vladimir Putin (R) and Syrian President Bashar al-Assad entering a hall during their meeting at the Kremlin in Moscow, Russia, 20 October 2015. Beleaguered Syrian President Bashar al-Assad travelled to Moscow for talks with his Russian counterpart Vladimir Putin, the Kremlin revealed on 21 October 2015. Assad and Putin discussed the situation in war-torn Syria on 20 October 2015 evening during the talks that had not been made public in advance, the Kremlin spokesman said. The talks dealt with the 'fight against terrorist extremist groups' and with Russian air support for attacks by Syrian troops on the ground. Russia has been carrying out airstrikes in Syria since the end of September. Moscow has declared the so-called Islamic State (IS or ISIS) as the main enemy, but Western nations have accused Moscow of attacking other groups opposed to the Assad regime. EPA/ALEXEY DRUZHINYN/RIA NOVOSTI/POOL ALTERNATIVE CROP

بعدما أصبح التدخل العسكري الروسي في سوريا واقعا، أصبح لزاما على العرب أن يواجهوه، ولا خيار أمامهم سوى اتخاذ كافة وسائل المواجهة ميدانيا وسياسيا لحماية أمنهم واستقرارهم.

opinion by غازي دحمان
Published On 10/11/2015
FILE - In this Tuesday May 7, 2013 file photo, Russian S-400 air defense missile systems make their way through Red Square during a rehearsal for the Victory Day military parade in Moscow, Russia. In a move raising the potential threat of a Russia-NATO conflict, Russia said Wednesday Nov. 24, 2015 it will deploy long-range air defense missiles to its base in Syria and destroy any target that may threaten its warplanes following the downing of a Russian military jet by Turkey. (AP Photo/Alexander Zemlianichenko, File)

هناك من يخلطون بين فلاديمير بوتين وفلاديمير لينين، وبين روسيا اليوم والاتحاد السوفياتي السابق، وهو وخلط ليس بريئا. وقد تعزّز هذا الخلط المرضي بعد التدخل العسكري الروسي في سوريا.

opinion by ماجد كيالي
Published On 3/12/2015
بوتين يبلغ القوات البحرية الروسية في المتوسط باقتراب سفن عسكرية فرنسيـة ويدعـو إلـى التنسيـق معهـا

روسيا ليست لديها سوى “العضلات”، وهذا ما يغرقها في هوس القوة، ويمكن أن يدفعها إلى التدخل العسكري المباشر، مما يؤدي إلى الاحتكاك مع الإمبرياليات الأخرى، ويجعل الحرب العالمية ممكنة.

opinion by سلامة كيلة
Published On 29/12/2015
المزيد من الكاتب
الأكثر قراءة